الموريتانيون يعبرون عن حزنهم على نلسون مانديلا

نواكشوط-موريتانيا (بانا) - خيم حزن عميق على الموريتانيين من جميع الفئات الاجتماعية إثر الإعلان عن وفاة الرئيس الجنوب إفريقي السابق وأيقونة النضال ضد الأبرتايد، حسبما لاحظت وكالة بانابريس اليوم الجمعة.

وهكذا فإن العاصمة نواكشوط برمتها، أشادت بهذا الوجه البارز في تاريخ بلاده وإفريقيا والعالم أجمع.

ومن المقرر تنظيم تجمع للمثقفين مساء اليوم لإحياء ذكرى الفقيد والتذكير بالمراحل الكبرى من حياته التي كرسها جميعا للنضال في سبيل التحرر السياسي والاجتماعي لشعب ذاق ويلات الظلم طوال قرون.

وفي رده على نبإ وفاة نلسون مانديلا، حيا المدير الناشر لأسبوعية بلادي "ذكرى رجل ترك بصمته على التاريخ من خلال معركته ضد الظلم وانفتاحه الثابت على الحوار لشعوره الإنساني العميق".

واعتبر أن موريتانيا ذات الأعراق المتعددة والثرية بتنوعها، يجب أن تستلهم من نلسون مانديلا في تحقيق تصالحها مع تاريخها والمساهمة في بناء وحدة القارة.

ومن جانبه، أعرب رئيس حزب اللقاء الديمقراطي (معارضة) ووزير العدل السابق ونقيب المحامين السابق، محفوظ ولد بتاح عن تعاطفه "مع الشعب الجنوب إفريقي وكافة شعوب القارة ومواطني العالم إثر رحيل رجل استطاع أن يجعل من نفسه أيقونة للنضال السلمي ضد نظام ظالم وغاشم".

ويرى ولد بتاح أن الراحل "سيبقى إلى الأبد في التاريخ وسيظل مصدر إلهام للقادة الحاليين في جنوب إفريقيا في أعمالهم الرامية لإبقاء هذا البلد الكبير على الجادة المستقيمة".

أما الإداري المالي، الحسن غاي فعبر عن حزنه "لفقدان غاندي آخر، رمز الانفتاح والتسامح. لقد رفض هذا الإفريقي التشبث بالسلطة حيث لم يمض في الحكم إلا مأمورية واحدة على رأس البلاد ليعطي المثال وإن لم يقتد به إلا القليل من حكامنا اليوم".

-0- بانا/س س/س ج/06 ديسمبر 2013

06 ديسمبر 2013 18:16:53




xhtml CSS