المنظمة الدولية للهجرة توسع خدمات مكافحة الإيدز في جنوب السودان

جوبا-جنوب السودان(بانا) - استفاد حوالي 171 ألف مدني ومجتمعاتهم من خدمات مكافحة الإيدز في جنوب السودان، بفضل عملية توسيع هذه الخدمات مؤخرا من قبل المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

وصرحت مسؤولة "مشروع التمويل العالمي" التابع للمنظمة الدولية للهجرة سلمى طاهر أن "توسيع هذه الخدمات تشكل تطورا بارزا في جنوب السودان، حيث يعد النازحون كأولئك الذين يعيشون بمواقع حماية المدنيين من بين الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس الإيدز".

وأفاد بيان للأمم المتحدة أن "الإيدز كان العام الماضي رفقة السل أحد الأسباب الرئيسية للوفيات في مواقع حماية المدنيين، حيث غالبا ما كان الناس عاجزين عن الاستفادة من الخدمات الصحية خارج المواقع إما بسبب الأمن أو البنى التحتية الرديئة".

وقامت المنظمة الدولية للهجرة منذ بدء عملية توسيع الخدمات في مواقع بانتيو وملكال وواو في يوليو عن 213 شخصا، تبين أن 16 منهم مصابون بالفيروس.

ويستفاد من دراسة صدرت حديثا أن متوسط أعمار مرضى الإيدز شهد بفضل التشخيص في الوقت المناسب والعلاج بالدوء الثلاثي تحسنا جوهريا بنحو 10 سنوات إضافية.

وذكر البيان أن الخدمات الجديدة أصبحت متاحة لعامة الناس، بعدما كانت مخصصة فقط للأمهات الحوامل.

من جهة أخرى، يجري تنفيذ حملات توعية حول الإيدز، حيث يتلقى مئات الأعوان تدريبا عبر البلاد.

كما يستفيد مرضى الإيدز والأشخاص المتضررون من العنف على أساس الجنس من دعم في مجال الصحة العقلية والسيكولوجية.

وجاء توسيع هذه الخدمات الصحية ثمرة جهد مشترك بين المنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 09 نوفمبر 2017

09 نوفمبر 2017 15:04:58




xhtml CSS