المنظمات الأهلية تتبنى وثيقة المصرف الإفريقي للتنمية حول الكوت ديفوار

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أكدت منظمات المجتمع المدني في الكوت ديفوار دعمها لمسودة الوثيقة الاستراتيجية للمصرف الإفريقي للتنمية حول الكوت ديفوار والتي تحدد أولويات المصرف الإنمائية في هذا البلد الواقع بغرب إفريقيا للسنوات الخمس المقبلة (2018-2022).

وتتضمن الوثيقة التي أعدها المصرف في تنسيق وثيق مع شركاء التنمية والفاعلين الرئيسيين مثل الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني أجندة التنمية الاقتصادية للكوت ديفوار وموائمتها مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ولاحظ المصرف أن تلك المشاورات رفيعة المستوى جمعت فاعلين رئيسيين، من بينهم المديرة العامة لمكتب غرب إفريقيا بالمصرف ماري لور أكين أولوغباد وكبير الخبراء الاقتصاديين حول الكوت ديفوار ريتشارد دوفونسو ومديرة قسم المجتمع المدني والإبداع الاجتماعي زينب توري والمنسقة الوطنية لمؤتمر المجتمع المدني للكوت ديفوار هيلين غنونساه عضو لجنة المجتمع المدني بالمصرف الإفريقي للتنمية.

وكان المصرف قد عقد يوم 13 أغسطس الجاري اجتماعا تشاوريا فنيا مع وكلاء عدة وزارات تعمل مع مكتب الوزير الأول، تمهيدا لهذه الاجتماعات مع فاعلي المجتمع المدني.

وتهدف مختلف هذه الاجتماعات والمشاورات إلى التواصل مع ممثلي الحكومة الإيفوارية ومنظمات المجتمع المدني للتصديق على المحاور الرئيسية للوثيقة الاستراتيجية والحصول على توصيات من المجتمع المدني.

وصرحت مديرة قسم المجتمع المدني بالمصرف الإفريقي للتنمية زينب توري أن هذه المشاورات تدخل في إطار جهود المصرف الرامية لإشراك المجتمع المدني في عمليات المؤسسة المالية القارية والعمل في تعاون وثيق مع السكان لضمان الإدماج الاجتماعي.

ولاحظت أن المصرف بصدد إقامة شراكات استراتيجية مع فاعلي المجتمع المدني سعيا للارتقاء بتقاسم المعارف من أجل ضمان نجاعة برامجه ومبادراته.

وتابعت أن دور المجتمع المدني في مراحل صياغة وتنفيذ الوثيقة الاستراتيجية أساسي لنجاحها.

وأعربت مختلف الأطراف عن اهتمامها بمواصلة التحاور من خلال قسم المجتمع المدني بالمصرف الإفريقي للتنمية.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 27 أغسطس 2018



27 août 2018 23:59:51




xhtml CSS