المفوض السامي لحقوق الإنسان يأسف للمزاعم الجديدة عن اعتداء جنسي في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - صرح المفوض السامي للأمم المتحدة، لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، اليوم الخميس، بأن عاملا من الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى، علم في 30 أغسطس الماضي، بأن فتاة تعرضت لاعتداء جنسي، قبل نحو عام، من طرف جندي فرنسي في قوة "سانغاريس".

وقال الحسين، في بيان تلقت وكالة بانابرس نسخة منه "إن الفتاة التي يعتقد أنها كانت حينئذ مراهقة، وضعت مولودا في أبريل الماضي".

وذكّر بأن المزاعم الجديدة تأتي بعد حالات أخرى ذكرتها المنظمات الحقوقية، وتورطت فيها عناصر من بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا).

وأضاف المفوض السامي لحقوق الإنسان "إن علينا بكل بساطة أن نجد الوسائل لوقف مثل هذه الأعمال الشنيعة التي يرتكبها جنود يُفترض أنهم جاؤوا لحماية سكان عزل".

ونوه الحسين الذي يزور حاليا جمهورية إفريقيا الوسطى، إلى أن السلطات الفرنسية أبلغت بهذه الدعاوى الجديدة وأن منظمة الأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في التحقيق.

وشدد على أن الدول التي تساهم بقوات في بعثة حفظ السلام الأممية يتوجب عليها التحقيق في كل الحالات فور الإعلان عنها، مبينا أن "أي عامل عسكري في الأمم المتحدة أو غيرها، يجب معاقبته بما يناسب الجريمة التي تثبت عليه".

ولفت المسؤول الأممي كذلك إلى أن مكتبه يعمل بشكل وثيق مع "مينوسكا" ومع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) الذي سيقدم، من خلال شركائه، دعما نفسيا-اجتماعيا وعونا قانونيا للفتاة وعائلتها.

-0- بانا/ي ب/س ج/03 سبتمبر  2015

03 Setembro 2015 20:58:43




xhtml CSS