المفكرون الأفارقة يجتمعون فى داكار

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- تنظم مفوضية الإتحاد الإفريقى تلبية لمبادرة من الرئيس السنغالى عبدالله واد أول مؤتمر للمفكرين الأفارقة يشارك فيه أفارقة الشتات فى الفترة من 7 إلى 9 أكتوبر القادم بالعاصمة .
السنغالية داكار وقالت مفوضية الإتحاد الإفريقى فى بيان صحفى مفصل إن هذا المؤتمر يعتبر أول مؤتمر كبير للمفكرين الأفارقة لبحث الوحدة الإفريقية فى القرن ال21 فى إطار .
التعدد الثقافى فى القارة وذكرت المفوضية أن الرئيس السنغالى عبدالله واد هو الذى إقترح فكرة عقد مثل هذا التجمع وأيد القادة الأفارقة فى القمم التى عقدوها فى لومى 2000 ومابوتو .
عام 2003 وفى يوليو 2004 فى أديس ابابا- هذه الفكرة وأضافت المفوضية أن الهدف الأساسى من عقد هذا المؤتمر هو تحسيس وحشد المفكرين من داخل إفريقيا وفى الشتات لدعم الإتحاد الإفريقى وخطة الشراكة الجديدة .
لتنمية إفريقيا (نيباد) وسيدخل المؤتمر الذى يشارك فيه 700 مشارك من إفريقيا ومن أفارقةالشتات - التاريخ بإعتباره واحدا من الأحداث الهامة فى طريق تحقيق الوحدة الإفريقية بعد .
أول مؤتمر للوحدة الإفريقية عقد فى لندن عام 1900 ومن المتوقع أن يشارك بعض قادة الدول والشخصيات .
البارزة والفائزون بجائزة نوبل أيضا فى المؤتمر وسيكون إندماج إفريقيا ونهضتها فى القرن الجديد هو محور مناقشات المؤتمر .
وسيحاول المفكرون الأفارقة فى التوصل إلى إجماع حول كيفية مساهمتهم فى تعزيز .
الإندماج الإفريقى وسيقدم إتحاد الجامعات الإفريقية ومنظمات كوديسرا واوسريا وإتحاد المؤرخين وعلماء الإجتماع والصحفيين ومنظمات آخرى فى إفريقيا أوراق عمل أمام المؤتمر حول كيفية مساهمة المفكرين الأفارقة فى تعزيز الإندماج .
الإفريقى وأكد القادة الإفارقة فى قمهم الآخيرة على أهمية التعجيل لتحقيق الإندماج الإفريقى نظرا لزيادة .
التحديات الإقليمية والعالمية ولا تزال إفريقيا على المستوى الدولى تعانى من التهميش فيما حققت جهود تحقيق الإندماج الإقليمى فى .
القارة نفسها نتائج ملموسة ضئيلة وتحتاج إفريقيا من المفكرين والقادة السياسيين للقيام بجهود وعمل مشترك وليس الخطب لوضع القارة فى مكانها الصحيح فى عالم اليوم.
ويعتبر البناء على علاقات إفريقيا بأبنائها فى الشتات مهم جدا لتحقيق .
هذا الهدف وأبلغ الفا عمر كونارى رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقى- القمة الأخيرة للقادة الأفارقة فى أديس أبابا أنه يجب على إفريقيا أن يكون لها تأثير فى القضايا .
العالمية مثل التجارة والإدارة وأضاف كونارى و لتحقيق هذا الهدف فإنه"يجب على أفضل الرجال وأفضل النساء فى إفريقيا وأفضل الأفارقة فى الشتات أن يضعوا أنفسهم فى خدمة القارة (الوطن الأم) " .
0

28 august 2004 17:14:00




xhtml CSS