المغرب يدعو لتقديم مزيد من الدعم لمسلسل المصالحة في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) - دعا المغرب يوم الخميس في نيويورك، المجتمع الدولي إلى تقديم مزيد من الدعم للجهود المبذولة للدفع قدما بمسلسل المصالحة لتسوية الأزمة الحالية في جمهورية إفريقيا الوسطى.

وقال وزير الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار في تدخله خلال اجتماع رفيع المستوى بشأن جمهورية إفريقيا الوسطى عقد على هامش الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ان المجتمع الدولي مدعو إلى مضاعفة جهوده لإحياء المسلسل الذي تمخض عن اتفاقيات برازافيل ومنتدى بانغي.

واعتبر أنه ينبغي إيلاء أهمية خاصة لمسألة إصلاح قطاع الأمن ومسلسل نزع السلاح وإعادة الإدماج، وكذا لمحور المصالحة الوطنية.

كما أبرز الوزير أن تشكيلة جمهورية إفريقيا الوسطى للجنة تعزيز السلام التابعة للأمم المتحدة وجهت جهودها، منذ تولي المغرب رئاستها، نحو تحقيق الاستقرار وإرساء السلام في البلد، عبر انخراطها مع السلطات الانتقالية، والمكتب المندمج للأمم المتحدة من أجل تعزيز السلام بإفريقيا الوسطى (بينوكا)، وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، لتقديم دعم على المستويين السياسي والمالي.

وأشار إلى أن المملكة ستواصل دعمها لجمهورية إفريقيا الوسطى على الصعيد الثنائي أو من خلال جهود تحقيق الاستقرار التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة (مينوسكا)، مذكرا بأن المغرب قام بنشر وحدة للحرس، والتي أضحت أول كتيبة من خارج البعثة الدولية لدعم إفريقيا الوسطى (ميسكا)، تدمج في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا).

وفي إطار مسلسل عملية نزع السلاح وإعادة الإدماج وإصلاح نظام الأمن، أوضح مزوار أن المغرب يدعم جمهورية إفريقيا الوسطى عبر منحها الزي العسكري الكامل لكتيبتين (1300 جنديا)، كما يواصل تعزيز قدرات العسكريين من خلال ضمان تكوينهم في الأكاديميات العسكرية بالمملكة.

-0- بانا/ع ط/ 2 أكتوبر 2015

02 أكتوبر 2015 08:13:10




xhtml CSS