المعارضة في جنوب السودان ترفض نقل مباحثات السلام من إثيوبيا

جوبا-جنوب السودان(بانا) - رفضت المعارضة المسلحة الموالية لنائب رئيس دولة جنوب السودان السابق ريك مشار مقترح الحكومة لنقل مقر المفاوضات من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وقالت إنها محاولة منها لاجهاض العملية السلمية برمتها في هذه الدولة الوليدة.

وقالت المعارضة المسلحة في بيان نشر اليوم "ليس هناك داعي لنقل مقر المباحثات خارج العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، فتلك مجرد محاولات من الحكومة لإجهاض الجولة المقبلة لمباحثات إحياء اتفاق السلام، كما أن عدم الاستقرار السياسي في إثيوبيا لا يمكن أن يشكل ذريعة لتغيير مقر المباحثات".

وشددت المعارضة في بيانها بالقول "على كل حال، يمكن أن يتم تسليم ملف السلام بجنوب السودان للاتحاد الإفريقي أو الأمم المتحدة بدلا عن محاولة تغيير مقر التفاوض لتلك الدول والبلدان التي تشهد هي الأخرى اضطرابات سياسية لا تقل عن تلك التي تشهدها إثيوبيا".

ودعت حكومة دولة جنوب السودان الإثنين الماضي الهيئة الحكومية للتنمية بشرقي إفريقيا (إيغاد) التي تتولى الوساطة في الأزمة بجنوب السودان إلى نقل مباحثات السلام مع المعارضة من إثيوبيا إلى دولة أخرى.

وتعاني إثيوبيا من عدم استقرار سياسي، ما تسبب في عدم انطلاق جولة ثالثة من مباحثات إحياء اتفاق السلام في جنوب السودان، كان مقررا، وفق "إيغاد"، أن تبدأ يوم الجمعة الماضي.

وفي 16 فبراير الماضي، قررت "إيغاد" إرجاء أعمال منبر إحياء اتفاق السلام شهرا، بسبب وصول وفدي الحكومة والمعارضة المسلحة إلى طريق مسدود حول قضايا الحكم والترتيبات الأمنية، لكن لم يتم استئناف المباحثات، يوم الجمعة الماضي، رغم انقضاء مهلة الشهر.

-0- بانا/ع ط/ 26 مارس 2018

26 مارس 2018 11:45:39




xhtml CSS