المطالبة بجعل الإندماج الإقليمي أولوية في 2011

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - إنضمت مؤسسة مو إبراهيم اليوم الإثنين للإئتلاف من أجل الحوار حول إفريقيا (كودا) لحث قادة إفريقيا على جعل الإندماج الإقتصادي الإقليمي أولوية في سنة 2011 .

     وعقدت مؤسسة إبراهيم مو والإئتلاف من أجل الحوار حول إفريقيا إجتماعا مع بعض رؤساء الدول والحكومات الأفارقة على هامش القمة العادية للإتحاد الإفريقي في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا لمناقشة التحديات والعقبات التي تواجه المزيد من الإندماج الإقتصادي والإتفاق على إستراتيجيات للتغلب عليها.

   وجاء التركيز على الإندماج الإقتصادي الإقليمي عقب منتدى عقدته مؤسسة مو حول الموضوع في موريشيوس في نوفمبر 2010 حيث إتفق الزعماء السياسيون ورجال الأعمال وزعماء المجتمع المدني من جميع أنحاء إفريقيا على خطة عمل لتحريك الإندماج الإقتصادي الإقليمي قدما.

   وأعرب رئيس بتسوانا السابق فيستوس موقاي الذي يرأس الإئتلاف من أجل الحوار حول إفريقيا عن شكره لرؤساء الدول والحكومات على مشاركتهم ودعمهم للإئتلاف.

    وقال موقاى "إن الإندماج الإقليمي مجال يحظى بإهتمام خاص من الإئتلاف من أجل الحوار حول إفريقيا. وإننا نناقش ونستكشف الوسائل التي يمكن أن يساعد بها  (كودا) في تطوير الأجندة عبر التحقيق حول كيفية تمويل الإندماج الإقليمي وكيف يمكن مضاعفته خاصة عبر الصيغ المبتكرة والمتعددة".

   ومن جهته قال د. مو إبراهيم مؤسسة ورئيس مؤسسة مو إبراهيم الذي إنضم للدعوات لزيادة العمل نحو المزيد من الإندماج "إن الوقت قد حان بالنسبة لنا لقبول السوق الذي تحكمه العولمة والتكتلات وإن الكثير من الدول الإفريقية غير حيوية إقتصاديا".

  وأضاف "أن الإندماج الإقتصادي لإفريقيا يعتبر حيويا إذا ما أردنا البقاء ناهيك عن المنافسة. وأن الناتج الخام المحلي لكل إفريقيا يعتبر أقل من الناتج الخام المحلي للبرازيل. وأن الوقت قد حان لليقظة".

   وتستمر مؤسسة مو إبراهيم والإئتلاف من أجل الحوار حول إفريقيا في العمل مع المعنيين للإتفاق على خطة عمل لمتابعة المزيد من الإندماج الإقتصادي.

-0- بانا/أ ر/ع ج/ف ع/ 31 يناير 2011

31 يناير 2011 14:18:24




xhtml CSS