المطالبة بتوقيف منفذي الهجوم ضد منتخب التوغو

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- علمت وكالة بانا للصحافة في أديس أبابا أن الإتحاد الإفريقي طلب من الدول غير الإفريقية التي تم فيها تنظيم وتدبير وتبني الهجوم الإرهابي الذي استهدف منتخب التوغو لكرة القدم في أنغولا أن تتعاون مع الحكومة الأنغولية لتوقيف ومحاكمة .
المسؤولين عن هذه العملية ويستفاد من قرار اتخذته القمة ال14 للإتحاد الإفريقي المنعقدة من 31 يناير إلى 2 فبراير بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا أن الزعماء الأفارقة أدانوا وبشدة هذه العملية المنفذة يوم 8 يناير الماضي وطالبوا بتعاون هذه البلدان من أجل توقيف ومحاكمة منفذي الهجوم ضد المنتخب التوغولي الذي كان من المفترض أن يشارك في الدورة ال27 لكأس الأمم الإفريقية (كان أنغولا 2010).
0 وأوضح نص قرار المؤتمر أنه "يجب على البلدان غير الإفريقية التي تم فيها تنظيم وتدبير ثم تبني هذه العملية الإرهابية أن تتعاون مع حكومة أنغولا من أجل توقيف ومحاكمة المسؤولين عنها".
0 وطلب القرار من كل الدول سواء الإفريقية أو غير الإفريقية من جهة أخرى الكف عن "الترويج للجماعات الإرهابية وحمايتها ودعمها وإستقبالها" مشيرا إلى أن الإرهاب يشكل "عملا دنيئا ومدانا يستهدف تقويض سلام وأمن جميع الشعوب".
0 ودعا الدول غير الإفريقية أيضا لعدم السماح لمواطنين متجنسين بجنسياتها ممن لديهم سوابق إرهابية معروفة بالإقامة فوق أراضيها وإتخاذ إجراءات تمنع .
إستخدام فضائها الجغرافي بهدف تدبير عمليات مماثلة ووقع الهجوم الذي استهدف الحافلة المقلة لبعثة المنتخب التوغولي قبل يومين من إنطلاق "كان" أنغولا إثر عودته من معسكر إعداد في الكونغو برازافيل.
ونفذ .
العملية متمردون مسلحون بالقرب من الحدود مع أنغولا وقد تبنت "جبهة تحرير إقليم كابيندا" وهي مجموعة إنفصالية تطالب بإستقلال هذا الإقليم الغني بالنفط والواقع في شمال أنغولا على الحدود مع الكونغو .
هذه العملية إنطلاقا من العاصمة الفرنسية باريس وقررت الحكومة التوغولية سحب منتخبها بعد هذا الهجوم الذي أدى لمقتل مساعد مدرب المنتخب أبالو أميتيلي والملحق الإعلامي للفريق ستانيسلاس أوكلي إلى .
جانب مواطن أنغولي وقام الإتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) إثر قرار السلطات التوغولية هذا تعليق مشاركة المنتخب التوغولي في بطولتي "كان" 2012 و2014 موضحا أن قرار سحب المنتخب يشكل خرقا لقوانين هذه الهيئة القائمة على إدارة شؤون كرة القدم القارية خاصة وأن اللاعبين .
أبدوا رغبتهم في المشاركة في "كان" أنغولا وينص النظام الأساسي لبطولة "كان" على أن "أي غياب غير مصرح به قبل أقل من 20 يوما من بدء النهائيات أو أثناء الدورة يؤدي إلى غرامة قدرها 50 ألف دولار وتعليق مشاركة المنتخب في الدورتين المقبلتين لكأس الأمم الإفريقية".
0 ومن جهتها أعربت الحكومة التوغولية عن إستيائها وإمتعاضها إزاء قرار "الكاف" القاضي بتعليق مشاركة .
فريقها الوطني في "كان" لمدة 4 سنوات وذكرت سلطات لومي في بيان لها أن "التوغو تلقت بإستياء وإمتعاض قرار الكاف القاضي بتعليق فريقنا الوطني من المشاركة في دورتي كان المقبلتين إلى جانب دفع غرامة مالية".
0 وأوضحت نفس الوثيقة أن الأمر يتعلق "بقرار مفاجئ يمكن تفسيره على أنه أيضا تعبير عن عدم إكتراث تام بالمأساة التي عاشتها التوغو وشعبها".
0 وفي معرض تفسيرها للأسباب التي دفعتها لسحب منتخبها من نهائيات "كان" أكدت الحكومة التوغولية أن هذا الإجراء لم يكن نابعا عن رغبة المنتخب ولا رغبة الحكومة وإنما أملاه "عدم توفر الظروف الأمنية".
0 وتعتزم السلطات التوغولية في ضوء ذلك رفع هذه القضية إلى محكمة تحكيم الرياضة في لوزان بسويسرا .
بهدف إستئناف القرار وكان من المفترض أن تخوض التوغو "كان 2010" في إطار المجموعة الثانية بمقاطعة كابيندا الواقعة في شمال أنغولا إلى جانب منتخبات الكوت ديفوار وبوركينا .
فاسو وغانا

02 فبراير 2010 20:44:00




xhtml CSS