المصرف الدولي يصادق على قرض بمبلغ 170 مليون دولار لأثيوبيا لتحفيز التربية الحيوانية

أديس أبابا- أثيوبيا(بانا) - صادق المصرف الدولي على قرض بمبلغ 170 مليون دولار من الجمعية الدولية للتنمية لتعزيز مساهمة قطاعي التربية الحيوانية والصيد في الاقتصاد الأثيوبي.

وقالت كارولين ترك، المديرة القطرية للمصرف الدولي، في بيان، "إن مشروع تنمية قطاع التربية الحيوانية والصيد سيساعد 1,2 مليون أسرة زراعية تعتمد عل بشكل كبير على هذا القطاع، مع المهارات والأدوات اللازمة لزيادة حجم ونوعية منتجاتها بقدر معتبر".

وأشارت ترك إلى أن "منتجي الألبان الصغار في أثيوبيا يمكنهم زيادة إنتاجهم من الألبان بالضعف وأكثر، كما أن تعاونيات الألبان قد تضاعف ثلاث مرات حجم الألبان التي يتم جمعها وبيعها، بينما سيستطيع المزارعون الأكثر تخصصا مضاعفة إنتاج البيض ورفع إنتاج الأسماك بخمسة أضعاف".

ويقدر المصرف الدولي أنه من خلال ضمان مشاركة الفئات المحرومة مثل النساء والشباب العاطلين، سيوفر المشروع لهؤلاء فرصا اقتصادية تحسن كثيرا من سبل كسب عيشهم.

ولدى أثيوبيا أكبر عدد من الماشية في أفريقيا وخامس أكبر ثروة من الماشية في العالم.

ورغم من محدودية الاستثمارات العامة على مر السنين، لا يزال قطاع الثروة الحيوانية مصدرا رئيسيا لإيرادات النقد الأجنبي ويمثل ما يقرب من 40 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الزراعي في البلاد، وفقا للمصرف الدولي.

وقد حددت حكومة أثيوبيا قطاعي الثروة الحيوانية والصيد باعتبارهما ركيزتين في جهودها للارتقاء إلى رتبة البلد ذي الدخل المتوسط. وسيساهم القطاعان أيضا في أولويات النمو الأخضر في البلد.

وأشار المصرف إلى أنه بينما تتوفر الثروة الحيوانية والصيد في إثيوبيا على مقدرات كبيرة للنمو وخلق فرص العمل، ويمكن أن تسهم إسهاما كبيرا في الحد من الفقر والأمن الغذائي، فإن مساهمتها لا تزال تعيقها تحديات رئيسية مثل التبني المحدود للممارسات الحسنة، وضعف عروض الخدمات، والوسائل النادرة للتسويق والتجهيز.

-0- بانا/أ و/س ج/14 ديسمبر 2017

14 décembre 2017 23:31:39




xhtml CSS