المصرف الإفريقي للتنمية يقر قرضا بقيمة 5ر226 مليون دولار لناميبيا

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أقر مجلس إدارة المصرف الإفريقي للتنمية قرضا بقيمة 5ر226 مليون دولار أمريكي لتمويل برنامج دعم الحوكمة الاقتصادية والقدرة التنافسية لناميبيا.

ولاحظ المصرف الإفريقي للتنمية أن هذه العملية هي الأولى من نوعها له في ناميبيا، وستليها عملية مماثلة خلال سنتي 2017-2018 و2018-2019 الماليتين.

ولاحظ المصرف أن البرنامج حظي بموافقة مجلس إدارته الذي أشاد بجودة العملية وأعرب عن ارتياحه لالتزام الحكومة الناميبية القوي بانتهاج الإصلاحات.

وسيساهم هذا البرنامج في تعزيز إدارة الأموال العامة وتحسين جودة وفعالية الإنفاق في القطاع العام، بالموازاة مع إرساء قاعدة تصنيع صلبة، عبر دعم إصلاحات مناخ الأعمال.

وصرح نائب رئيس المصرف الإفريقي للتنمية شارل بواماه الذي ترأس اجتماع مجلس إدارة المصرف أن "البرنامج يهدف لمعالجة أوجه الهشاشة التي تهدد استقرار توازنات الاقتصاد الكلي، ويدعم الإصلاحات الهيكلية الجريئة المنتهجة حاليا من قبل الحكومة والتي تهدف إلى تحقيق نمو طويل المدى يساهم في استحداث فرص العمل والحد من فوارق الدخل".

وينسجم البرنامج مع خطة المصرف الاستراتيجية حول ناميبيا، ومع اثنتين من أولويات استراتيجية المصرف العشرية، ومع الأهداف الرئيسية الخمسة حول التصنيع وتحسين جودة الحياة.

ولاحظ المصرف أن ناميبيا سجلت أحد أعلى معدلات النمو في إفريقيا خلال السنوات الـ20 الأخيرة، وحققت بعض التقدم في الحد من الفقر.

واعتبر أن "المزيد من التقدم ما يزال مع ذلك مطلوبا للحد من البطالة وفوارق الدخل. وتضاف هذه التحديات إلى صعوبات إدارة الأموال العامة ومناخ الأعمال، مما يحد من وتيرة التصنيع والتنويع الاقتصادي".

وسجلت ناميبيا تباطؤا حادا للناتج الإجمالي المحلي الذي انتقل من 3ر5 في المائة سنة 2015 إلى 2ر0 في المائة سنة 2016. وارتفع العجز المالي 3ر8 في المائة، وعجز الحساب الجاري 7ر13 في المائة، ودين القطاع العام 8ر39 في المائة، بينما تمثل احتياطات البلاد من النقد الأجنبي 8ر2 شهرا من الواردات، أي أقل من المعيار الدولي المتمثل في ثلاثة أشهر.

وانطلقت الحكومة الناميبية في التعزيز الجبائي وتحسين إدارة الأموال العامة وإصلاحات مناخ الأعمال لرفع هذه التحديات في إطار رؤية 2030 والخطة الوطنية للتنمية وخطة "هارامبي" للازدهار وغيرها من السياسات والاستراتيجيات القطاعية التي بدأت تقدم نتائج إيجابية.

وسيواصل المصرف الإفريقي للتنمية بالتعاون مع شركاء آخرين للتنمية في دعم الإجراءات الجريئة للحكومة الرامية لرفع تحديات البلاد على المدى القصير والمتوسط والبعيد في مجال التنمية.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 13 مايو 2017

13 مايو 2017 12:45:15




xhtml CSS