المصرف الإفريقي للتنمية يدعم الاستراتيجية الوطنية للتنمية في السنغال

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أقر مجلس إدارة المصرف الإفريقي للتنمية دعما للسنغال يهدف لمساعدة البلاد على مواجهة المخاطر التي تواجهها العملة والمرتبطة بسندات اليورو، وتمويل الخطة الوطنية للتنمية.

وسيسمح هذا الدعم المبتكر كذلك بتعزيز جهود الحكومة السنغالية الرامية لتحسين القدرة على توقع خدمة ديونها وتعزيز الإدارة الحذرة لها.

وسيساهم الدعم بالتالي في تعزيز استقرار مؤشرات الاقتصاد الكلي للسنغال وتنفيذ "خطة السنغال الصاعدة" التي تبنتها البلاد سنة 2014 .

وتتضمن هذه الخطة رؤية الحكومة حول الارتقاء "بدولة سنغالية صاعدة بحلول 2035". وترتكز على ثلاث دعامات تتمثل في التحويل الهيكلي للاقتصاد، ورأس المال البشري والضمان الاجتماعي والتنمية المستدامة، والحوكمة والمؤسسات والسلام والأمن.

وتحتوي الخطة على مشاريع وبرامج تنموية ضخمة في مجالات رئيسية مثل الزراعة والطاقة والبنى التحتية والبناء والإسكان.

وصرح نائب رئيس المصرف الإفريقي للتنمية بيير غيسلان المكلف بالقطاع الخاص والبنى التحتية والتصنيع أن دعم المصرف للسنغال من خلال هذه العملية يهدف للحد من التكاليف ومخاطر العملة المرتبطة بمبالغ التمويل الهامة المطلوبة لتنفيذ "خطة السنغال الصاعدة".

وتنسجم هذه العملية مع الوثيقة الاستراتيجية للمصرف حول السنغال لسنوات 2016 - 2020 ، ومع سياسة المصرف لتطوير القطاع المالي والوثيقة الاستراتيجية 2014 - 2019 ، وكذلك مع أولويات المصرف الرئيسية الخمس.

ويعد المصرف الإفريقي للتنمية شريكا رئيسيا في عملية التحويل الهيكلي للاقتصاد السنغالي. ويدعم المصرف قطاعات استراتيجية مثل النقل والطاقة والمياه والصرف الصحي والزراعة والقطاع الاجتماعي والحوكمة. ويعزز هذا الدعم تواجد المصرف النشط في السنغال.

وتقدر التزامات المصرف الإجمالية في السنغال حتى الآن بـ165ر1 مليار دولار أمريكي، موزعة على 26 عملية، مما يعكس العلاقات القوية بين الجانبين.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 11 سبتمبر 2018

11 سبتمبر 2018 17:38:02




xhtml CSS