المصرف الإفريقي للتنمية يخطط لتنظيم قمة حول انخراط الشباب في الزراعة

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - أعلن المصرف الإفريقي للتنمية عبر موقعه الرسمي أنه يخطط لجمع قادة الدول الأفارقة لمناقشة انخراط الشباب في الزراعة.

وذكر المصرف أن هذا اللقاء المقرر من 22 إلى 26 مايو الجاري سينعقد خلال اجتماعاته السنوية في الهند.

وأوضح أن الدورة ستركز على إشراك الشباب، وستتمحور حول الموضوع الرئيسي للاجتماعات والمتمثل في "تطوير الزراعة من أجل خلق الثروة في إفريقيا".

وعلى ضوء المقومات التي يتوفر عليها قطاع الزراعة لاستحداث فرص عمل جالبة للدخل، وخلق الثروة لشباب إفريقيا، تأمل القارة في تأمين احتياجاتها الغذائية واجتثاث سوء التغذية بحلول العام 2025 ، إلا أنها تلاحظ بأسف أن 60 عاما هو معدل الأعمار الحالي للمزارعين في الأفارقة.

وصرح رئيس المصرف الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا أن "هناك فرصا لتمكين الشباب في كل حلقة من شبكة الإنتاج الزراعي حتى يصبحوا مقاولين زراعين. إن الشباب يقومون بأشياء جديدة ومذهلة في المجال الزراعي عبر القارة، إلا أنهم بحاجة إلى تحفيز".

وسعيا منه لتشجيع الشباب على الاهتمام بالزراعة، وضع المصرف الإفريقي للتنمية منافسة "المقاولات الزراعية" المفتوحة أمام مشاركة الشباب الأفارقة (18-35 سنة).

وتم إطلاق نداء لاقتراح أفكار في هذا المجال، حيث سيتلقى ثلاثة متنافسين الدعوة إلى الاجتماعات لعرض مقترحاتهم والحصول على جائزة.

ونُقل عن أديسينا القول "سيتم إرسال الفائزين في زيارة دراسية إلى كوريا، بالشراكة مع المعهد الإفريقي للتنمية".

وقال "لدينا أصلا بعض الأفكار اللامعة من مقاولين زراعيين، مثل تطوير آليات للتحكم عن بعد على غرار جهاز لتحديد المواقع أو طائرات بدون طيار لمراقبة صحة المحصول وتوقع الإنتاج، وتطوير تطبيقات تسمح للمزارعين بتسويق منتجاتهم عبر الهاتف النقال".

ولاحظ رئيس المصرف الإفريقي للتنمية أنه يتطلع إلى اختيار المرشحين الثلاثة الأوائل الذين سيفوزون في المسابقة واستضافتهم خلال مايو 2017 في أحمد أباد بالهند.

ويقوم المصرف كذلك بتمكين المزارعين الشباب في إطار "البرنامج الجديد لتشغيل الشباب في الزراعات التجارية"، بالتعاون مع المعهد الدولي للزراعة المدارية.

وأثبت البرنامج أنه يمكن للشباب أن يكونوا قوة دافعة لتطوير الزراعة في إفريقيا، إذا استفادوا بشكل أكبر من الأنشطة الزراعية التجارية.

وستبرز اجتماعات الهند عددا من المقاولين الزراعيين الشباب الأفارقة الذين أثبتوا أنه يمكن للشباب أن يلعبوا دور محرك للزراعة في إفريقيا، إذا زادت استفادتهم من الزراعات التجارية.

وأقر المصرف حتى الآن نصف مليار دولار أمريكي، لدعم عمليات الشباب في كل من الكاميرون والسودان ونيجيريا، بالإضافة إلى عمليات أخرى.

وتعد هذه التطورات أساسية في استراتيجية المصرف المتعلقة بتطوير الزراعة في إفريقيا 2016 - 2025 .

كما تشكل الزراعة ثاني أولويات المصرف الخمسة (إنارة إفريقيا عبر تزويدها بالكهرباء، وإطعام إفريقيا، وتصنيع إفريقيا، واندماج إفريقيا، وتحسين جودة الحياة لسكان إفريقيا) في إطار استراتيجية العشرية (2013-2022).

ويتوقع المصرف الإفريقي للتنمية من خلال هذه العمليات استحداث أكثر من 300 ألف شركة، وحوالي 5ر1 مليون فرصة عمل مباشرة للشباب والفئات الأكبر سنا.

وأضاف أديسينا "يمكننا بهذه النتائج الواعدة القول إن مستقبل الزراعات التجارية والأمن الغذائي في إفريقيا في متناول اليد".

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 06 مايو 2017



06 مايو 2017 15:52:34




xhtml CSS