المصرف الإفريقي للتنمية يخشى إندلاع نزاعات جديدة بسبب التغيرات المناخية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) -- حذر خبراء من مجموعة المصرف الإفريقي للتنمية من إحتمال أن تشهد القارة الإفريقية نزاعات جديدة في المستقبل القريب إذا لم .
تتم إدارة تأثيرات التغيرات المناخية بشكل جيد وتم إعداد دراسة من أجل الإجتماعات السنوية العامة للمصرف الإفريقي للتنمية التي ستنعقد بمدينة أبيدجان الإيفوارية يومي 27 و28 مايو الجاري ويتوقع معدو هذه الدراسات أن مختلف إنعكاسات التغيرات .
المناخية من شانها أن تؤثر على حياة الأفارقة ويرى خبراء المصرف الإفريقي للتنمية أن التغيرات المناخية جعلت المناطق المأهولة حاليا غير مرغوب فيها أو غير قابلة للسكن لأن الجفاف والمخاطر .
المناخية الأخرى من شأنها أن تقلص وفرة المياه وتفيد التوقعات بأن مساحة الأراضي الجافة وشبه الجافة ستتزايد ما بين 60 و90 مليون هكتار في حدود سنة 2020 ما سيجعل ما بين 75 مليون و250 مليون شخص .
في حاجة ماسة للموارد المائية وسيؤدي هذا الوضع إلى طلب كبير على الموارد المائية وصراعا من أجل الأراضي الصالحة للزراعة وسيشجع الهجرة كما سيتسبب هذا الوضع في "إندلاع .
نزاعات وأعمال عنف" إذا لم تتم إدارته بشكل ملائم ولاحظ خبراء المصرف الإفريقي للتنمية أن التغيرات المناخية بدأت تؤثر على الموارد المائية والأراضي والغابات والتنوع الإحيائي ما تسبب في تعطيل وتيرة .
النمو لأغلب الإقتصاديات الإفريقية وأضاف الخبراء أن الإنتاج الزراعي في بعض الدول يعتمد على الأمطار ويمكن أن يتقلص حجمه إلى 50 في المائة في حدود سنة 2020 بفعل حدوث حالات جفاف حاد بشكل أكبر كما سيخلق هذا الوضع إضطرابا في نظم .
الإنتاج الزراعي والرعوي ومن جهة أخرى لن تستطيع العديد من الدول الإفريقية التي تعاني حاليا من عجز تجاري توريد الكميات الضرورية من المواد الغذائية ما سيفاقم .
مستويات إنعدام الأمن الغذائي والفقر كما يتوقع معدو هذه الدراسة تسجيل خسارة كبيرة .
في قدرات إنتاج الحبوب وأوضحت الدراسة أن "سيناريوهات التغيرات المناخية كشفت أن دولا مثل السودان ونيجيريا والسنغال ومالي وبوركينافاسو والصومال وأثيوبيا وزيمبابوي وتشاد وسيراليون وأنغولا والموزمبيق والنيجر ستفقد .
قدراتها في إنتاج الحبوب في أفاق سنة 2020"0 وجاء في نفس الوثيقة أن هذه الدول تضم حوالي 45 في المائة من السكان ضحايا سوء التغذية بدول إفريقيا .
جنوب الصحراء وأضافت الدراسة أن بعض الدول ستشكل إستثناء على غرار جمهورية الكونغو الديمقراطية وتنزانيا وكينيا وأوغندا ومدغشقر والكوت ديفوار وبنين والتوغو وغانا وغينيا حيث ستسجل هذه الدول إرتفاعا في قدراتها .
لإنتاج الحبوب في حدود سنة 2020"0 وعلى صعيد آخر من المتوقع أن تشهد منطقتا شرق إفريقيا وغربها إنخفاضا في الضغط على موارد المياه في الوقت الذي ينتظر أن تسجل منطقتا شمال إفريقيا وجنوبها إرتفاعا كبيرا في عدد الأشخاص المتضررين بفعل .
نذرة المياه كما تتوقع الدراسة زيادة عدد الأشخاص المهددين بالفيضانات إلى 70 مليون شخص في 2020 بعدما كان يقدر .
بمليون شخص في 1990

25 مايو 2010 15:44:00




xhtml CSS