المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض ينشر متطوعين في الكونغو الديمقراطية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - بعد إشرافه على انتداب وتدريب 19 متطوعا كونغوليا، قام المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية بنشرهم في مقاطعة الإستواء، دعما للتصدي لفيروس إيبولا المتفشي في الكونغو الديمقراطية.

وأشارت مفوضية الإتحاد الإفريقي الجمعة في أديس أبابا بأثيوبيا إلى أن المعنيين بالأمر الذين كانوا متطوعين سابقين للاتحاد الإفريقي أثناء تفشي إيبولا في غرب إفريقيا من 2014 إلى 2016 شاركوا أيضا في عملية المراقبة التي أعقبت تفشي إيبولا في الكونغو الديمقراطية خلال يوليو 2017 في مقاطعة ويلي السفلى.

وسيتمركز المتطوعون الموزعون على أربعة أفواج في كل من مبانداكارا وبيكورو وإتيبو وإبوكو.

وذكرت المفوضية أن "هذا الفريق متعدد التخصصات يضم علماء أوبئة وأطباء وخبراء تواصل ومتخصصين في الوقاية من المرض والمراقبة ومدراء بيانات"، موضحة أنهم "سيدعمون جهود الحكومة الكونغولية في المراقبة الوبائية وإدارة حالات الإصابة والتشخيص المعملي والمياه والنظافة والصرف الصحي، إلى جانب التواصل والتعبئة الاجتماعية".

من جهة أخرى، عقد فريق المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية يوم أمس اجتماعا من أجل التخطيط للمزيد من الدعم من قبل الاتحاد الإفريقي. واستلم الاجتماع المنعقد برئاسة مدير المركز د. جون نكينغاسونغ تقريرا حول الوضع الراهن، كما ناقش إطار العمليات.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 02 يونيو 2018


02 juin 2018 12:03:17




xhtml CSS