المراهنة على استراتيجية "الفحص والعلاج" لتسريع مكافحة الإيدز

دكار-السنغال(بانا) - صرح المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز (أونوسيدا) أن مكتب "أونوسيدا" لغرب ووسط إفريقيا يسعى لتسريع مكافحة هذا الوباء عبر مقاربة جديدة أطلق عليها "الكشف والعلاج" من أجل الحد من انتشاره بحلول 2030 .

وأعلن ديالو عن ذلك خلال ورشة عمل إقليمية حول أطر تنفيذ استراتيجية "الفحص والعلاج" في ستة من بلدان غرب ووسط إفريقيا.

وقال "نسعى من خلال هذه الاستراتيجية لتسريع مكافحة الإيدز. ونريد اظهار طموح جديد يسمح لنا باجتثاث ومراقبة هذا الوباء الذي يهدد المكاسب التي حققتها إفريقيا في مجالات التربية الصحية وتحسين جودة العيش والأمل في الحياة".

وبعدما نوه بالتقدم الهائل الذي أحرزته إفريقيا خلال السنوات الأخيرة في مجال رعاية الأشخاص المصابين بالإيدز أوضح ديالو أن هذا البرنامج الذي "يأتي تكميلا لعملية أونوسيدا في مجال مكافحة الإيدز" سيسمح بإخضاع كل الأشخاص المصابين للعلاج من أجل إنقاذ حياتهم.

وتدخل هذه المقاربة وفقا للمبادرين بها في منظور اجتثاث وباء الإيدز. وتتمثل في تحديد مجمل الأشخاص الحاملين لفيروس الإيدز في بلد معين من أجل مساعدتهم على الاستفادة من الرعاية الطبية.

وتهدف من جهة إلى تحسين الوضع الصحي للأشخاص الذين يجهلون وضعهم الفيروسي ومن جهة أخرى إلى الحد من عدوى الفيروس لأن احتمالات انتقاله من شخص حامل له تحت العلاج الثلاثي محدودة.

وشهدت ورشة عمل دكار مشاركة ممثلي ستة بلدان متمثلة في الكونغو والغابون وموريتانيا والنيجر والسنغال وسيراليون بهدف تمكين مختلف هذه البلدان من الاطلاع على المقاربة الجديدة في آفاق تحديد الانعكاسات السياسية والبرامجية والمالية والقانونية لتطبيقها.

ونظم "أونوسيدا" هذا اللقاء بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للأبحاث وجمعية شركاء مكافحة الإيدز والحكومة السنغالية.

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 03 يونيو 2014





03 يونيو 2014 15:05:34




xhtml CSS