المدير التنفيذي لبرنامج محاربة الإيدز يشيد بتجربة مركز العلاج المتنقل في نواكشوط

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - أعرب المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز، ميشل سيديبي، اليوم الخميس في ختام زيارة لمركز العلاج المتنقل في نواكشوط، عن "رضاه وتفاؤله بشأن مستقبل الوقاية والعلاج والتكفل الشامل بالأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة المكتسبة/ الإيدز في موريتانيا".

وقال المسؤول الأممي إنه "اطمأن بعد الاطلاع على مستوى التكفل الطبي والنفسي والغذائي بالأشخاص المتعايشين مع الإيدز" في مركز العلاج المتنقل بنواكشوط الذي "يتكفل حاليا بألفي مريض من أصل 4770 مصاب بفيروس الإيدز مصرح بهم"، حسبما صرح به الدكتور سفيان، الأخصائي في الأمراض السارية في المركز لوكالة بانابريس.

غير أن الدكتور سفيان يعتبر أن هناك آلاف المرضى الذين يجهلون حالتهم الصحية ويمثل الكشف عنهم تحديا صعبا.

وكان ميشل سيديبي  قد وصل إلى نواكشوط، مساء أمس الاربعاء، في إطار تنفيذ خارطة الطريق القارية لتحسين الصحة من خلال القضاء على الإيدز والملاريا والسل.

ويُقدر معدل الإصابة بفيروس الإيدز في موريتانيا بـ7ر0 في المائة من مجموع السكان البالغ عددهم 5ر3 مليون نسمة، وهي نسبة تعد ضعيفة، لكن مصدرا من مركز العلاج المتنقل يشير إلى غياب تراجع في مستوى الإصابات الجديدة.

وقد تبنت موريتانيا سنة 2007 قانونا يتعلق بالوقاية والتكفل بالإيدز ومراقبته.

-0- بانا/س س/س ج/20 مارس 2014

20 مارس 2014 17:20:15




xhtml CSS