المديرة العامة لصندوق النقد الدولي تشجع إفريقيا الوسطى على تعزيز السلام

بانغي- إفريقيا الوسطى (بانا) - قالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، اليوم الأربعاء، إن سلطات جمهورية إفريقيا الوسطى يجب عليها أن تركز على بناء السلام واستعادة التماسك الاجتماعي وإقامة حكومة فاعلة، لمعالجة الوضع الهش الذي توجد فيه البلاد.

وخاطبت لاغارد الجمعية الوطنية لإفريقيا الوسطى، قائلة "يجب أن تعملوا لتعزيز المصالحة الوطنية واستعادة السلام، كما يتعين إنعاش الاقتصاد وإعادة بناء مؤسسات البلد وبنيته التحتية. فهذه التحديات ترتبط ارتباطا وثيقا".

وتابعت المسؤولة المالية الدولية"أذهلني مستوى التقدم الذي حققتم حتى الآن، لا سيما في العمل اليومي للحكومة. وعلى سبيل المثال، تحسنت إدارة المالية وتم ترشيد الوظيفة العمومية".

ولاحظت لاغارد أنه "بعد هبوط بما يقرب من 40 في المائة في عام 2013، بدأ اقتصاد إفريقيا الوسطى طريقا طويلا لاستعادة تعافيه، إذ تحطمت البنية التحتية، ولم تعد الزراعة والاستغلال الغابوي والتعدين إلى مستوياتها السابقة للإنتاج. والوضع الأمني ​​في بعض مناطق البلاد لا يزال غير مستقر".

وأكدت لقيادة البلاد الدعم الكامل من صندوق النقد الدولي في مساعي تحقيق الاستقرار السياسي، وتحسين الحكامة والنهوض الاقتصادي.

وفي يوليو الماضي، وافق مجلس إدارة صندوق النقد الدولي على اتفاق لمدة ثلاث سنوات بمبلغ إجمالي قدره 120 مليون دولار في إطار آليته للقرض الموسع بقصد تعزيز تحصيل الإيرادات وتحسين فعالية الإنفاق وزيادة الإنفاق الاجتماعي والاستثمار في البنية التحتية وتنفيذ الإصلاحات وتنسيق دعم الشركاء في التنمية لإفريقيا الوسطى، ضمن أهداف أخرى.

وأبرزت لاغارد "أن القائمة طويلة، لاستعادة الاستقرار والنمو"، مشيرة إلى أنها تأثرت من كلمات البابا فرانسيس خلال زيارته لجمهورية إفريقيا الوسطى في عام 2015 والتي قال فيها "إن السلام ليس وثيقة توقع ثم تنفذ. كل يوم يحتاج سلاما. السلام حرفة وعمل".

وفي ختام زيارتها، شكرت لاغارد رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستين-أركانج تواديرا، الذي ناقشت معه التحديات الاقتصادية للبلد. ونوهت بجهوده الحثيثة لتنفيذ برنامج طموح للحد من الفقر وتعزيز المصالحة الوطنية.

-0- بانا/أ ر/س ج/25 يناير 2017

25 يناير 2017 21:48:03




xhtml CSS