المحكمة الجنائية الدولية تقرر تسريع مساعدة الضحايا بعد الإفراج عن جان بيير بيمبا

باريس-فرنسا(بانا) - بعد تبرئة دائرة الاستئناف في المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة الماضي، لجان بيير بيمبا، من تهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، قررت هذه المحكمة تسريع إطلاق برنامج لمساعدة ضحايا مليشيات نائب الرئيس الكونغولي السابق في إفريقيا الوسطى.

وأوضح مجلس إدارة الصندوق الخاص بتعويض الضحايا، في بيان حصلت وكالة بانابريس، أمس الأربعاء في باريس، على نسخة منه، "إن برنامج المساعدة سيُقدم في شكل إعادة تأهيل بدني ونفسي مع دعم مادي لصالح الضحايا وعائلاتهم في جمهورية إفريقيا الوسطى.

وأبرز المجلس أن "الصندوق سيدرس أولا الأضرار التي لحقت بالضحايا في قضية بيمبا وكذلك الأضرار الناجمة عن العنف الجنسي في وضع إفريقيا الوسطى. وسيفتح الصندوق سريعا مشاورات مع السلطات في إفريقيا الوسطى والمجتمع المدني والفاعلين الدوليين والممثل الشرعي للضحايا في قضية بيمبا".

ويطالب المجلس الذي حصل على رأس مال أولي بقيمة مليون يورو، جميع الدول الأطراف بتقديم مساعدة مجدية من خلال مساهمة طوعية لصالح الضحايا وعائلاتهم في إفريقيا الوسطى.

ووعد البيان بأن "الصندوق سيبدأ على الفور تقييم اضرار وحاجات الضحايا كما سيجري تقييما جديدا للأمن بغرض إطلاق برنامج المساعدة في إفريقيا الوسطى".

وقد حكمت المحكمة الجنائية الدولية سنة 2016 على جان بيير بيمبا النائب السابق لرئيس الكونغو الديمقراطية، بارتكاب عناصر مليشياته "جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية" في إفريقيا الوسطى.

غير أن دائرة الاستئناف بنفس المحكمة قررت بأغلبية أعضائها، يوم الجمعة 8 يونيو الجاري، إلغاء قرار الإدانة الوارد في الحكم الابتدائي، معتبرة أن خطأين ارتكبا وهما إدانة بيمبا خطأ بأعمال إجرامية محددة كانت خارج إطار التهم المؤكدة ودراسة مسألة ما إذا كان بيمبا اتخذ كافة الإجراءات اللازمة والمعقولة لمنع وردع ومعاقبة أتباعه الذين ارتكبوا جرائم أخرى في هذه القضية.

-0- بانا/ب م/س ج/14 يونيو 2018

14 june 2018 17:23:26




xhtml CSS