المجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا: منظمة إقليمية غير معروفة

ياوندي - الكاميرون (بانا) --على الرغم من مضي عشر سنوات على إرساء المجموعة الإقتصادية لدول وسط إفريقيا (سياك) التي تعتبر إطارا يستهدف اندماج أعضائها العشرة إلا أنها لا تمثل سوى مجرد فكرة غامضة بالنسبة .
لكثير من الكاميرونيين الذين توجهت اليها وكالة (بانا) بالاسئلة و قال أرماند.
ب و هو مسؤول كبير في مقر المصرف المركزي لدول وسط إفريقيا أن "المواطن العادي ليس الوحيد الذي لا يبدي إهتماما بسياك و هذا هو الأسوأ" ملمحا إلى أحد قرارات الرئيس الكاميروني بول بييا القاضي بأن يقوم وزيره للخارجية بتمثيله في القمة العاشرة للمنظمة التي .
استضافتها مالابو بغينيا الإستوائية مؤخرا و بالنسبة للمواطن العادي فإن مفردة "الإندماج" تكتسي معنى سلبيا على اعتبار كثرة العراقيل التي تواجهها و .
غياب الإرادة السياسية و إضافة إلى خلافات الزعامة بين العديد من الدول خاصة منها الكاميرون و الغابون تم أيضا تسجيل عدة مضايقات .
تعرض لها مواطنو دول السياك على مستوى بعض دول المنطقة كما تم تسجيل بعض الصعوبات للحصول على التأشيرة التي .
غالبا ما تكون إجراءاتها مكلفة و تستغرق وقتا طويلا و يعتقد في الكاميرون أن السياك و باقي منظمات الإندماج الإقليمية الأخرى لا تخلو من وجود بعض العناصر .
المناصرة و هذا ما أكده هوبير كامغانغ رئيس حزب "إتحاد الشعوب الإفريقية" المعارض الذي يعتبر هذه التجمعات "أدوات في إطار الإستعمار الجديد" و "أجهزة تخدم التبعية الإقتصادية".
0 كما أوضح كامانغ الذي نظم أياما تحسيسية ضد سيماك في ديسمبر الماضي بياوندي أن الخطاب الرسمي حول الإندماج في دول وسط إفريقيا سيبقى مجرد تصور طالما لم يتم تسليط الضوء على المسائل المتعلقة بالتزوير بكل أصنافه و التهريب و انعدام الأمن و خاصة النزاعات المسلحة داخل و .
خارج حدود الدول

25 يونيو 2002 15:51:00




xhtml CSS