المجموعة الإقتصادية و النقدية لدول وسط إفريقيا تتزود بأدوات الإندماج

ياوندي-الكاميرون (بانا) -- بعد سبع سنوات من المماطلة بدأت المجموعة الإقتصادية و النقدية لدول وسط إفريقيا (سيماك) تمهد لتحقيق سياسة فعلية للإندماج .
الإقليمي و ذلك من خلال إطلاق مشاريع مشتركة و تتجلى هذه الجهود في اختيار عاصمة الغابون ليبروفيل لتكون مقرا لبورصة القيم الخاصة بالممتلكات المنقولة لدول وسط إفريقيا.
كما تظهر تلك الجهود أيضا في دخول آلية جديدة لتمويل الهيئة حيز التنفيذ منذ يناير 2002 و التي تعتمد على تبني كل بلد عضو في المجموعة ل "ضريبة مشتركة" للإندماج يتم بمقتضاها استقطاع نسبة 1 في المائة من مداخيل السلع المستوردة .
من دول اخرى و أوضحت ألفونسين ماندينغي و هي أستاذة في الإقتصاد معربة عن شكوكها أن "التأخر في تحقيق الإندماج لا يعود لطبيعة الوثائق بل لصعوبة تطبيقها الفعلي".
0 و تبدو جهود الإندماج واضحة أيضا من خلال القرار الذي أعلن عنه الأمين العام لسيماك جان نكويتي و القاضي بتسريع مشروع إنشاء شركة خاصة للنقل الجوي حتى تتمكن .
من بدء أنشطتها قبل نهاية العام الجاري كما يدخل في هذا الإطار القرار الذي أعلن عنه مسؤولو مصالح الشرطة لدول المنطقة خلال اجتماعهم في بانغي بجمهورية إفريقيا الوسطى و الذي يقضي بتنظيم العمليات المشتركة في الدول المعنية لمكافحة السرقة و تهريب .
السيارات و في نفس السياق تم اختيار العاصمة الكاميرونية ياوندي لاستقبال بعثات متخصصة بهدف التصدي لظاهرة الإجرام المتفاقمة سواء داخل الدول الستة التي تشكل المجموعة الإقتصادية و النقدية لدول وسط إفريقيا (الكاميرون و الكونغو برازافيل و الغابون و غينيا الإستوائية و جمهورية .
إفريقيا الوسطى و التشاد) أو بين حدودها كما تم الإعلان عن التزامات أخرى خلال الدورة العادية الثالثة لقمة رؤساء دول سيماك التي عقدت .
بتاريخ 8 ديسمبر 2001 في ياوندي و يتعلق الأمر على الصعيد الإقتصادي خاصة بإطلاق العمليات التي تستهدف مكافحة تبييض الأموال و ذلك بوضع لجنة تتولى مراقبة السوق المالية.
كما تقرر التسريع في انطلاق خدمات صندوق تنمية المجموعة و المكلف بتمويل المشاريع التي تدخل في إطار مسعى الإندماج و تقديم دعم مالي كتعويض للخسائر المترتبة عن تطبيق الإصلاحين .
الضريبي و الجمركي الجديدين كما تجدر الإشارة في إطار التنسيق إلى إحداث تأمين دولي أطلق عليه "البطاقة الوردية" في الدول الأعضاء في .
سيماك و في هذا السياق أوضح مسؤولون في "جمعية شركات التأمين في الكاميرون" أن هذا الإجراء التسهيلي الجديد و الذي يتم تسليمه في نفس الوقت مع التأمين العادي يسمح للمستفيد منه أن يكون في منأى عن السلبيات التي قد تنجم عن البت في دفع التعويض عن ضرر ما قد يقع بين أطراف يكون أحدهم غير مقيم في الدولة التي يقع فيها .
الحادث إضافة إلى ذلك تم تبني توجهات جديدة في إطار إعادة .
هيكلة مصرف التنمية لدول وسط إفريقيا و أعلن الرئيس الكاميروني بول بييا خلال خطابه بمناسبة افتتاح ندوة ياوندي عن إحداث جواز سفر لدول سيماك اعتبارا من يوليو 2002 لتسهيل إقامة و تنقل .
الأشخاص و الممتلكات بكل حرية و قال فيكتور نانا و هو مصدر للمواد الغذائية أن "العقبة الوحيدة التي تحول دون اندماج منطقتنا تتمثل في المضايقات الكثيرة على مستوى الحدود إلى جانب أنانية و تخوف بلداننا من التخلي عن سياداتها".
0 و أوضح هذا المواطن الكاميروني أنه مشكك في إمكانية دخول جوازات السفر المشتركة بين دول سيماك حيز التنفيذ .
خلال يونيو 2002 يذكر أن الإتفاق الذي بموجبه تم تأسيس سيماك تم التوقيع عليه بتاريخ 16 مارس 1994 في انجامينا (التشاد) لتحل بذلك المجموعة الإقتصادية و النقدية لدول وسط إفريقيا (سيماك) محل .
الإتحاد الجمركي و الإقتصادي لدول وسط إفريقيا السابق

22 يونيو 2002 19:42:00




xhtml CSS