المجتمع المدني يطلع قمة الإتحاد الإفريقي على القضايا التي تمس واقع الشباب في القارة

مالابو-غينيا الإستوائية(بانا) - طالبت منظمات المجتمع المدني المجتمعة يومي 27 و28 يونيو في قمتها التحضيرية ال18 على هامش القمة ال17 للإتحاد الإفريقي الدول الأعضاء في الإتحاد بإعطاء دور أكبر لمساهمة الشباب في التنمية المستدامة والسلم والأمن في القارة.

وتحت تنسيق منظمة نساء إفريقيا المتضامنات التي تقود حملة "المرأة: محور إهتمامي" ستقدم الشبكة التي تضم 50 منظمة من المجتمع المدني الإفريقي توصياتها لكي تؤخذ في الحسبان خلال صياغة مشاريع القرارات المحالة إلى رؤساء دول وحكومات الإتحاد.

وتتركز التوصيات الصادرة عن القمة التحضيرية لمنظمات المجتمع المدني على القضايا الرئيسية التي تمس واقع الشباب الإفريقي إنسجاما مع شعار القمة ال17 "تسريع إستقلالية الشباب من أجل تنمية مستدامة".

وقد تمحورت أعمال هذا الإجتماع المنظَّم بالشراكة مع المجموعة القطاعية للمرأة التابعة للمجلس الإقتصادي والإجتماعي والثقافي للإتحاد الإفريقي وبدعم من وزارة الشؤون الإجتماعية وترقية المرأة في غينيا الإستوائية وهيئة ماري روبينسون للعدالة المناخية والمكتب الدولي للشغل حول القضايا الرئيسية التي تخص الشباب الإفريقي لا سيما العنف ضد النساء في مناطق النزاعات وقضية المرأة والتغيرات المناخية والعدالة المناخية إضافة إلى المرأة والإقتصاد الإجتماعي.

وأتاح اللقاء كذلك لمنظمات المجتمع المدني الفرصة لتطوير أجندة مشتركة ومطالب موحدة لحكومات الإتحاد الإفريقي ومتابعة وتقييم الإلتزامات المتخذة من طرف رؤساء دول وحكومات الإتحاد خاصة المرتبطة منها بإدماج المرأة في مختلف قطاعات الحياة العامة على المستوى الوطني والإقليمي والقاري.

-0- بانا/س س/إ ب/س ج/28 يونيو 2011

28 يونيو 2011 21:08:02




xhtml CSS