المجتمع الدولي يدعم اتفاق إطلاق النار في كينكالا بالكونغو

برازافيل-الكونغو(بانا) - أكدت عميدة السلك الدبلوماسي في الكونغو، سفيرة إفريقيا الوسطى، ماري شارلوت فاينغا، أمس الخميس في برازافيل، أن المجتمع الدولي يدعم اتفاق إطلاق النار الموقع يوم 23 ديسمبر في كينكالا الواقعة على بعد 75 كلم جنوب العاصمة، حسب ما أوردت الإذاعة العمومية، اليوم الجمعة.

وقالت الدبلوماسية الوسط إفريقية، خلال حفل تقديم الأماني بمناسبة العام الجديد للرئيس الكونغولي، دنيس ساسو نغيسو، "إن اتفاقا لتسوية الوضع تم توقيعه وحظي بإشادة المجتمع الدولي والرأي العام الوطني. ونرجو أن تتكلل المفاوضات القادمة بالنجاح حتى تنتهي هذه المشكلة تماما".

وأشارت إلى الحكومة الكونغولية بذلت جهودا معتبرة ومحمودة لتسوية الوضع الأمني المضطرب في ولاية بول.

على صعيد آخر، دعت عميدة السلك الدبلوماسي في الكونغو، باسم المجتمع الدولي، المؤسسات الدولية والشركاء التقليديين للكونغو إلى مواصلة دعم جهود الحكومة الرامية إلى مساعدة أكثر من 80 ألف نازح، طبقا لخطة الاستجابة الإنسانية التي أطلقت في 18 يوليو 2017.

يذكر أن ولاية بول غرقت في دوامة من العنف منذ أن هاجمت مليشيات النينجا بقيادة باستور الأحياء الجنوبية من برازافيل احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية المنظمة يوم 20 مارس 2016 والتي فاز فيها الرئيس ساسو نغيسو. وبعد ذلك انسحبت تلك المليشيات إلى ولاية بول حيث اقترفت جرائم كثيرة في حق السكان المدنيين.

وعلى المستوى الاجتماعي، أقرت فاينغا بالصعوبات الاقتصادية التي تعيشها الكونغو في سياق دولي كاسد، وهو ما انعكس بشدة على حياة الأسر وقطاعي التعليم والصحة بصفة خاصة.

وقالت "إننا نعتقد أن الحوار الاجتماعي المفتوح في عدة قطاعات مع النقابات سيسمح بإيجاد الحلول المناسبة للصعوبات التي تواجه عمال بعض الشركات وقطاعات الدولة".

-0- بانا/م ب/س ج/05 يناير 2018

05 يناير 2018 17:03:49




xhtml CSS