المثقف البارز أشيل مبيمبي يناقش الحدود الإفريقي في ندوة ينظمها المصرف الإفريقي للتنمية

أبيدجان- الكوت ديفوار (بانا) - سيكون المؤرخ والفيلسوف والسياسي الإفريقي الشهير، جوزيف أشيل مبيمبي، الخطيب الأول في النسخة الـ21 في سلسلة المحاضرين البارزين الذين سيشاركون في ندوة ينظمها المصرف الإفريقي للتنمية

وطبقا لبيان صادر عن المصرف الإفريقي للتنمية، اليوم الاربعاء، فان مبمبى الذى شارك مؤخرا فى المناقشات الجارية حول "الكتاب الأخضر حول الهجرات الدولية سيتحدث عن "تكلفة الحدود فى إفريقيا".

وقال بيان المصرف إن المؤتمر جاء فى الوقت المناسب حيث يعقد فى أسبوع الاحتفال باليوم العالمى للسياحة الذى يُخلد كل عام فى 27 سبتمبر.

وسيكون هذا المنتدى فرصة لإثراء المناقشات حول الاندماج الإفريقي والتي ينظمها المصرف الإفريقي للتنمية في إطار مكون "اندماج إفريقيا" في أولوياته العليا 5.

وأضاف البيان أن "تكلفة الحدود ينظر لها بأنها عقبة في طريق القضاء على الحواجز التجارية غير الجمركية وإنشاء البنية التحتية الإقليمية والأسواق الجاذبة. ويضر هذا أيضا بالجهود الرامية لإطلاق سياسات وأطر تنظيمية صلبة في إفريقيا".

ويجدر التنويه بأن مبيمبي أستاذ في معهد البحث الاقتصادي والاجتماعي بجامعة ويتواتيرسراند في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا. وكان أيضا المدير التنفيذي لمجلس تنمية بحوث العلوم الاجتماعية في إفريقيا (كودسريا) في داكار بالسنغال . كما عمل أستاذا زائرا في جامعات هارفارد ودوقك وكاليفورنيا في بيركلي بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويعرف هذا الأستاذ البارز لدى مؤسسة البحوث الوطنية في جنوب إفريقيا باعتباره واحدا من أبرز الباحثين في القارة. وقد كسب عدد كبير من منشوراته شهرة فورية في مجال البحوث على مستوى العالم.

ومنذ إطلاقها في مارس 2006، استقطبت سلسلة المحاضرين البارزين للمصرف الإفريقي للتنمية خطباء رفيعي المستوى من جميع أنحاء العالم.

-0- بانا/ف أ/س ج/27 سبتمبر 2017

27 سبتمبر 2017 23:28:13




xhtml CSS