المبعوث الفرنسي للسلام في دارفور يشيد بجهود ليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) -- أعرب المبعوث الخاص لفرنسا من أجل العملية السياسية في دارفور إيسا ماروت اليوم الأربعاء في طرابلس عن إرتياحه للجهود التي تبذلها ليبيا لتوحيد الفصائل المتمردة في هذا الإقليم الواقع .
غرب السودان وقال ماروت إن تأسيس "حركة جيش تحرير السودان- القوة الثورية" التي انصهرت فيها بطرابلس ست حركات تمرد في دارفور يشكل "خطوة إيجابية ستعطي دفعا جديدا لعملية السلام في هذا الإقليم".
0 وصرح المسؤول الفرنسي في مقابلة مع وكالة بانا للصحافة بالعاصمة الليبية حيث حضر يوم الأحد الماضي إعلان تأسيس هذه الحركة الجديدة في دارفور أن هذا الإنجاز من شأنه تعزيز عملية السلام التي يقودها الوسيط المشترك للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة جبريل باسولي بالإشتراك مع دولة قطر.
وأكد أن الجانبين يعملان في تنسيق وثيق من أجل إنجاح عملية الدوحة السياسية التي تحظى بإجماع دولي لإعادة إحلال السلام في .
دارفور وأعرب المبعوث الفرنسي عن أمله في أن يجعل توحيد هذه الفصائل المنجز بفضل جهود ليبيا زعماء مختلف حركات التمرد يتوجهون قريبا إلى الدوحة للبدء .
في مفاوضات مع وسطاء العملية السياسية في دارفور وحث ماروت باقي الفصائل المتمردة في دارفور على الحذو حذو هذه الحركات والإنضمام إلى تحالفها من أجل .
إنجاح العملية السياسية في هذا الإقليم وفي معرض تطرقه لفرص نجاح عملية السلام في هذا الإقليم الواقع غرب السودان في غياب حركة تحرير السودان التي يقودها عبدالواحد نور أشار المبعوث الخاص الفرنسي إلى أنه كانت هناك تاريخيا حركتان فقط وهما حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان موضحا أن الأمر يتعلق بالعودة إلى المربع الأول "بما أن أغلب الفصائل المكونة لهذه الحركة الجديدة تمخضت عن حركة تحرير السودان وأنها تركت الباب مفتوحا لإنضمام حركات أخرى إليها".
0

20 يناير 2010 19:42:00




xhtml CSS