المؤتمر الوطني العام في ليبيا يدين انتهاك عناصر أمنية لحرمة مقره

طرابلس- ليبيا (بانا) - أدان المؤتمر الوطني العام (أعلى سلطة في ليبيا) اليوم انتهاك عناصر من اللجنة الأمنية العليا المؤقتة لحرمة المؤتمر أمس الثلاثاء والاعتداء على عدد من أعضائه المنتخبين من الشعب الليبي بعد  أن احتشدوا  أمام مقر المؤتمر بطرابلس بالزي العسكري مصحوبين بآليات تابعة لوزارة الداخلية ، وسدوا الشوارع والطرق المؤدية إلي مقر المؤتمر.

وتعهد المؤتمر في بيان وزع على وسائل الاعلام اليوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد هذه الإساءة وهذا الفعل الفعل الذي وصفه بـ "المجرم ".

وأضاف البيان أن المؤتمر لن يتهاون في متابعة هذا الأمر حتى يسأل ويعاقب كل من كان وراءه .

وشدد المؤتمر على أنه " لن يرضخ ولن يخضع لأية محاولة ابتزاز أو أية املاءات من خارج الحدود الشرعية التي ائتمنه الشعب الليبي عليها".

وناشد المؤتمر بصفته السلطة الشرعية المنتخبة في البلاد والبناء الأساسي للحياة الديمقراطية في ليبيا كافة الليبيين ومؤسسات المجتمع المدني بالوقوف في وجه مثل هذه الأعمال المسيئة التي قال إنها تهدف إلى تعطيل بناء الدولة .

وفي سياق متصل نقلت وكالة الأنباء الليبية عن رئيس اللجنة الأمنية العليا المؤقتة العقيد محمد سويسي قوله "إن الاعتصام الذي نفذه أعضاء اللجنة الأمنية العليا أمس جاء إثر انتشار إشاعات بأن اللجنة الأمنية العليا سيتم حلها" غير أنه أضاف أن هذه الاشاعات لا أساس لها واتضح زيفها خاصة بعد إصدار وزير الداخلية الليبي لتعليماته بمنح أعضاء اللجنة الأمنية العليا المؤقتة حقوقهم والفروق في الرواتب التي لم تمنح لهم في السابق .

يشار إلى أن اللجنة الأمنية العليا برزت بعد سقوط النظام السابق عام 2011  وتشكلت من الثوار السابقين وتولت حراسة العديد من مؤسسات الدولة وتأمين الشارع الليبي.

غير أن منظمات حقوقية محلية ودولية رصدت قيام عناصر من هذه اللجنة الأمنية بخروقات لحقوق الانسان تمثلت في اعتقال ليبيين وأجانب وأخضعتهم للتعذيب في معتقلات وسجون لا تخضع لسلطة الدولة.

-0-بانا/ع د/02 يناير 2013

00:00:00




xhtml CSS