الكونغو ستضع خطة عمل لحماية حقوق النساء المصابات بالإيدز

برازافيل- الكونغو (بانا) - ستتبنى الحكومة الكونغولية قريبا خطة عمل لحماية حقوق النساء المصابات بالإيدز في الكونغو للفترة 2017-2021، حسب ما علمت وكالة بانابرس، اليوم الثلاثاء، من وزارة ترقية المرأة وإدماج النساء في التنمية.

وبمبادرة من هذه الوزارة، مع دعم برنامج الأمم المتحدة للتنمية، ​​ستسهم خطة العمل في الاستجابة الوطنية لوباء الإيدز.

وقالت الوزيرة الكونغولية لترقية المرأة وإدماج النساء في التنمية، إيناس نيفير إنغاني، إن خطة العمل هي نتيجة للتوصيات الواردة في تقرير التقييم لجهاز حماية حقوق النساء المتعايشات مع فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز في الكونغو، والذي نُشر في أكتوبر الماضي في برازافيل حول الحماية المناسبة لحقوق النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية.

وأوضحت أن "هذه الأداة تهدف لتحسين التكفل القانوني بالنساء، اللاتي يمثلن الحلقة الأضعف في الاستجابة الوطنية لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، وتقوم على ثلاثة أركان أساسية هي: تعزيز الإطار المؤسسي في مجال القانون، وتنفيذ السياسة الوطنية للنوع، وتزويد البلد بالسياسات والبرامج التي من شأنها أن تؤدي إلى نهوض وتطور البلاد".

وأشارت الوزيرة إلى أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة بدعم من الشركاء الثنائيين ومتعددي الأطراف، للحد من عدد الإصابات والوفيات الناجمة عن الإيدز، ما زالت هناك تحديات كبيرة يتعين رفعها.

ويتعلق الأمر على وجه الخصوص بالوقاية وحماية حقوق المتعايشين مع فيروس الإيدز ومحاربة التمييز والوصم ضد هؤلاء الاشخاص.

من جانبه، أعرب نائب الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في الكونغو، محمد أبشير، استنادا إلى هذا التقرير، عن أسفه لكون الناس المتعايشين مع فيروس الإيدز يعاملون على أنهم مسؤولون عن مرضهم، مبديا قلقه لما يتعرضون له من نبذ وإقصاء.

وقال المسؤول الأممي "إن وكالات الأمم المتحدة في الكونغو لا يمكن إلا أن تدين هذا السلوك غير اللائق بالمجتمعات الإفريقية، والمتمثل في العنف النفسي الصارخ ونكران حقوق النساء المصابات بفيروس الإيدز".

وعبر أبشير عن الأمل في أن تكون هذه الوثيقة بعد المصادقة عليها وسيلة مهمة في أيدي الاطراف الفاعلة لاستخدامها في إطار الاستجابة المناسبة للتصدي لهذا الوضع المؤسف والمثير للقلق والمشين نظرا لحجم انتهاك حقوق النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية، وذلك في السنوات الخمس المقبلة.

-0- بانا/م ب/س ج/13 ديسمبر 2016

13 ديسمبر 2016 21:12:14




xhtml CSS