الكونغو تنضم إلى مبادرة تكثيف التغذية

برازافيل-الكونغو(بانا) - أفاد مصدر رسمي أن الكونغو انضمت إلى مبادرة "تكثيف التغذية" وهي حركة عالمية تساهم في الحد بشكل كبير ودائم من نقص التغذية وتحسين صحة وازدهار الأجيال القادمة.

وتجسيدا لهذا الالتزام سلم الأمين العام للرئاسة الكونغولية جون باتيست أونداي رسالة بالخصوص إلى ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في الكونغو ألويس كاموراجي خلال لقاء جمع صناع قرار في العاصمة برازافيل للتصديق على خطة عمل مكافحة سوء التغذية المزمن بالكونغو.

وصرح أونداي أن انضمام الكونغو إلى هذه العملية نابع من حرصها على المساهمة في جهود مكافحة سوء التغذية المزمن الذي تعاني منه البلاد والذي يؤخر نمو الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 6 إلى 59 عاما بـ24 في المائة.

وتسبب هذه الظاهرة ذات الانعكاسات الخطيرة سواء على الأفراد أو الدول فقر الدم لـ67 في المائة من الأطفال من نفس الفئة العمرية ولـ54 في المائة من النساء اللائي تتراوح أعمارهن من 15 إلى 49 عاما.

وعلى المستوى الاقتصادي يؤدي سوء التغذية إلى خسارة تتراوح من 2 إلى 3 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي.

وتخسر الكونغو كل سنة حوالي 44 مليار فرنك إفريقي من ناتجها الإجمالي المحلي بسبب سوء التغذية الذي تتجلى مظاهره في تأخر النمو وعجز نظام المناعة ما يعرض الشخص المصاب لأمراض متكررة وتراجع قدراته الذهنية.

وتساهم التغذية الجيدة بالمقابل في تحسين رأس المال البشري سواء عبر تدريب الأطفال والبالغين أو من خلال تحسين وضعهم الصحي.

وأضاف أونداي أن استهلاك كمية كافية من البروتينات والسعرات الحرارية والمواد المغذية الأساسية مثل اليود والفيتامين "أ" والحديد يسمح بالحد من نسبة مرض الأطفال والبالغين.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 09 أكتوبر 2013

09 أكتوبر 2013 15:37:17




xhtml CSS