الكونغو الديمقراطية: ستة ملايين طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المزمن

كينشاسا- الكونغو الديمقراطية (بانا) - قالت منسقة فريق الأمم المتحدة للاتصال، فلورانس مارشال، اليوم الاربعاء، في المؤتمر الصحفي الاسبوعي للأمم المتحدة، إن أكثر من 6 ملايين طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المزمن في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 2016.

وأوضحت مارشال أن الكونغو الديمقراطية في لائحة الدول التي تضم أكبر عدد من الأطفال المشتكين من سوء التغذية المزمن، معتبرة أن هذا الوضع استعجالي ويستحق اهتماما خاصا من جميع الجهات الفاعلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وعلى الرغم من أن الكونغو الديمقراطية تتوفر حاليا على سياسة متعددة القطاعات للتغذية،  فإن الحكومة يجب أن تستثمر أربعة أضعاف ما تخصصه للتغذية الآن. وعلى الجهات المانحة من جهتها، أن تضاعف مساهماتها في هذا القطاع.

ويدعم اليونيسف حكومة الكونغو الديمقراطية لجعل التغذية في صلب التنمية وضمان أن تركز تدخلات توفير الأغذية على الفئات الأكثر هشاشة، وبالتالي المساهمة في الحد من سوء التغذية في الكونغو الديمقراطية.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن سوء التغذية له عواقب متعددة، منها زيادة مخاطر الوفاة لدى الأطفال دون سن الخامسة، وانخفاض كبير في القدرة المعرفية والتعلم للأطفال، وانخفاض إنتاجية السكان واستمرارالدورة التعاقبية لسوء التغذية والفقر.

ويضر سوء التغذية بالطفل  ويترك لديه مخلفات لا يمكن زوالها، فالطفل المشتكي من سوء التغذية على مدى 1000 يوم الأولى من عمره، لا يستطيع تطوير قدراته أبدا. كما أن سوء التغذية المزمن يمكن أن يسبب انخفاضا في الناتج المحلي الإجمالي السنوي بـ3 إلى 8 في المائة.

-0- بانا/كون/س ج/01 يونيو 2016

01 يونيو 2016 22:56:10




xhtml CSS