الكونغو الديمقراطية من أشد بلدان غرب ووسط إفريقيا تضررا بالإيدز، بحسب الأمم المتحدة

كينشاسا- الكونغو الديمقراطية (بانا) - تعد الكونغو الديمقراطية واحدة من أشد بلدان منطقة غرب ووسط إفريقيا تضررا من فيروس نقص المناعة المكتسبة/ الإيدز مع 381.187 مصابا منهم 42.145 طفل دون سن 15 عاما و 224.673 من النساء، حسب نشرة صادرة عن البرنامج الوطني متعدد القطاعات لمحاربة الإيدز، حصلت وكالة بانابرس أمس الأربعاء على نسخة منها.

ووفقا لنفس المصدر فإن وباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في الكونغو هو من النوع المتفشي في عموم السكان بمعدل 1,2 في المائة و 1,8 في المائة لدى النساء الحوامل اللائي يترددن على مصالح البرنامج.

وسمح الرد الوطني بتحقيق تقدم كبير. ففي الواقع، يستفيد 121.762 شخص من العلاج بالمضادات الفيروسية وتلقت 66 في المائة من النساء الحوامل المصابات بالفيروس  الأدوية المضادة للفيروسات للحد من انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل.

ومع ذلك، لا تزال تغطية الخدمات منخفضة ومتفاوتة بين فئات السكان ما يستوجب اهتماما خاصا. وسُجلت 20  في المائة من الوفيات بين الأطفال دون سن 15 مع نفاذ ضعيف إلى الكشف المبكر والعلاج بمضادات الفيروسات، كما سُجلت 17 في المائة و 38 في المائة من الإصابات الجديدة لدى الفتيات في سن الإنجاب، بينما لم تجر 83،2 في المائة أي كشف عن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.

-0- بانا/كون/س ج/02 يونيو 2016

02 يونيو 2016 00:44:00




xhtml CSS