الكونغو الديمقراطية ملتزمة بإشراك المراهقين والشباب في مبادرة "الجميع معا"

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - أفاد برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة أن وزير الصحة العامة الكونغولي فيليكس كابانج التزم رسميا أمام فاعلي مكافحة الإيدز بإشراك المراهقين والشباب في صلب مبادرة "الجميع معا".

واتخذ الوزير هذا الالتزام خلال مراسم إطلاقها يوم 23 يوليو 2016 في كنشاسا.

وذكر البيان أن هذه المبادرة تهدف إلى مكافحة الفوارق المسجلة في التصدي للإيدز بين المراهقين والشباب، وتحسين نتائج مكافحة الفيروس على مستوى هذه الشريحة، من خلال حث الدول على تعديل سياساتها بصورة استراتيجية، وإشراك المراهقين أكثر في أنشطة التصدي للإيدز.

ورحب ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) باسكال فيلنوف بالتزام الكونغو الديمقراطية بتنفيذ خطة العمل هذه المتعلقة بمكافحة الإيدز في فئة المراهقين، موضحا أن "الجميع معا مبادرة منقذة، لاسيما عندما نعلم أن 70 في المائة من حاملي فيروس الإيدز مراهقون، وأن 37 في المائة من هؤلاء الشباب متزوجون قبل سن 18 عاما".

وبعدما أكد على ضرورة القيام بخطوة جديدة لصالح الأطفال، أشار ممثل "اليونيسيف" كذلك إلى استعداد الأمم المتحدة للعمل مع الحكومة الكونغولية لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمراهقين في مجال مكافحة الإيدز.

من جانبه، اعتبر مساعد الأمين التنفيذي الوطني للبرنامج الوطني متعدد القطاعات لمكافحة الإيدز أن إطلاق هذه المبادرة في الكونغو الديمقراطية يتيح فرصة جيدة "لإنقاذ المراهقين والشباب المصابين بالإيدز".

أما منسقة شبكة المراهقين والشباب الكونغوليين من أجل التنمية راشيل ندايا فقد قالت "من دواعي ارتياحنا ملاحظة أن المراهقين والشباب يحظون بالأولوية في مكافحة الإيدز، ونحن ملتزمون بتغيير النزعة".

ورغم التقدم الملموس المسجل في جميع مجالات التصدي للإيدز، فإن المراهقين والشباب ما يزالون يمثلون الفئة الأكثر تضررا.

ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز فإن هذا الداء هو مسبب الوفاة الأول في إفريقيا، والثاني عالميا، مشيرا إلى أن الوفيات الناجمة عن الإيدز تسجل تراجعا على مستوى كل الفئات العمرية باستثناء فئة 10 - 19 سنة.

وأطلق هذه المبادرة كل من برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز، واليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وعدد من الشركاء سنة 2015 . وكانت المبادرة قد أُطلقت لأول مرة في فبراير 2015 بالعاصمة الكينية نيروبي.

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 28 يوليو 2016


28 يوليو 2016 15:57:28




xhtml CSS