الكوت ديفوار: إكواس تصف الانتخابات الرئاسية الإيفوارية بـ"الحرة والشفافة"

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - قالت بعثة المراقبة الانتخابية التابعة للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، إن الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الأحد في الكوت ديفوار، كانت "حرة وشفافة ونُظمت بطريقة مقبولة".

وفي بيان أولي صادر، مساء الاثنين، أوضحت البعثة التي يترأسها الرئيس النيجيري السابق، أوليسوغون أوباسانجو، أن الاقتراع جرى دون خروقات كبيرة قد تقوض مصداقية العملية الانتخابية باستثناء بعض الثغرات التي رُصدت هنا أن هناك.

ومن بين هذه الثغرات، الانطلاق المتأخر للتصويت بسبب نقص الأدوات الانتخابية والمقاعد وغياب المسؤولين الانتخابيين في مكاتب التصويت إضافة إلى الحضور الضعيف لممثلي بعض المرشحين.

وسجلت البعثة كذلك أن الوضع تحسن في الساعات الأخيرة من التصويت، خاصة بعد استخدام السجلات اليدوية.

وعبر مراقبو إكواس عن ارتياحهم للشفافية والتوافق الملاحظ خلال فرز وتجميع الأصوات وإعلان النتائج الجزئية على مستوى مكاتب التصويت بحضور ممثلي المرشحين والمراقبين الانتخابيين والجمهور.

وذكّروا بأهمية الانتخابات لتعزيز الحكامة الديمقراطية في الكوت ديفوار وكذلك للمصالحة والوحدة الوطنية.

وطالبت البعثة كافة الإيفواريين والأحزاب السياسية وأنصارها باجتناب العنف والتخويف والاستفزاز في هذه المرحلة الحاسمة لتعزيز السلم والديمقراطية في البلاد كما حثت المرشحين على اللجوء إلى السبل القانونية فقط لفض أي نزاع قد ينشأ عن الانتخابات.

ويعد هذا الاقتراع اختبارا هاما لهذا البلد الواقع في غرب إفريقيا، بعد أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات الرئاسية السابقة وأسفرت عن مقتل 3 آلاف شخص، قبل خمس سنوات.

وينتظر أن تعلن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات اليوم الثلاثاء (27 أكتوبر) النتائج الأولية، مع أن النتائج الجزئية تشير حتى الآن إلى تقدم الرئيس الحالي الحسن واتارا بفارق كبير عن منافسيه.

-0- بانا/س غ/س ج/27 أكتوبر 2015

27 أكتوبر 2015 20:32:21




xhtml CSS