الكوت ديفوار تعتزم الانضمام لإعلان ياوندي حول التدفقات المالية غير القانونية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - ستنضم الكوت ديفوار إلى إعلان ياوندي المتعلق بمكافحة التدفقات المالية غير القانونية، بعد قرار صادر عن مجلس الوزراء بالمصادقة عليه.

وأفاد بيان رسمي أن هذا الانضمام الرسمي للكوت ديفوار يعكس دعمها لإعلان ياوندي وحرصها على الانخراط في هذا الجهد الدولي.

وأصدر مجلس الوزراء الإيفواري بالتالي توجيهات إلى كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بالميزانية ومحفظة الدولة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتجسيد هذا الانضمام.

ويشدد إعلان ياوندي الذي تم تبنيه بتاريخ 15 نوفمبر 2017 على هامش الاجتماع العاشر للملتقى العالمي حول الشفافية وتبادل المعلومات لأغراض ضريبية على الضرورة العاجلة لانخراط البلدان الإفريقية بثبات في المسار العالمي لمكافحة التحويلات المالية غير القانونية عبر التعاون الضريبي الدولي.

ويشجع إعلان ياوندي في هذا الإطار البلدان الإفريقية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية على تعزيز جهودها في مكافحة التهرب الضريبي الدولي من خلال التعاون والشفافية الجبائية والعمل على ضمان المزيد من التنسيق الإقليمي.

ويدعو الإعلان كذلك إلى تعاون من أجل دعم جهود البلدان الإفريقية في تنفيذ المعايير الدولية في مجال تبادل المعلومات واستخدام أدوات تبادل المعلومات من أجل تحسين تعبئة الموارد الوطنية.

ويستفاد من نفس الإعلان أن 27 دولة إفريقية فقط شاركت في طلب تبادل المعلومات حول الحسابات المالية، بينما تقوم خمسة بلدان بذلك على نحو تلقائي.

ويتمتع عدد هام من البلدان الإفريقية بشبكات متواضعة من اتفاقيات تبادل المعلومات. كما تسجل نقائص في تشريعاتها الوطنية وقدراتها الإدارية، ما يقلص جهودها الرامية لمكافحة التهرب الضريبي الدولي.

ويستفاد من دراسة أجرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا أن خسائر إفريقيا الناجمة عن التدفقات المالية غير القانونية مقدرة بنحو 80 مليار دولار أمريكي سنويا بين سنتي 2000 و2008 .

وتأتي 65 في المائة من هذه الموارد التي تغادر إفريقيا بصورة غير قانونية من تلاعبات مالية مرتبطة بالصناعات التعدينية، و30 في المائة من الأنشطة الإجرامية و5 في المائة مرتبطة بالفساد.

ويضع بعض المحللين المسؤولية عن ذلك على عاتق البلدان المتطورة التي فرضت قواعدها ومعاييرها الجبائية على البلدان السائرة على طريق النمو، ما يسمح للبلدان المتقدمة من جني كل فوائد أنشطة الشركات متعددة الجنسيات في البلدان الفقيرة، مؤكدين من جهة أخرى أن مصدر معظم حالات الغش يتمثل في السر المصرفي.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 24 مايو 2018

24 مايو 2018 14:41:32




xhtml CSS