الكوت ديفوار تستعد لتولي رئاسة مفوضية "إكواس" في مارس 2018

منروفيا-ليبيريا(بانا) - منح رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) منصب رئاسة المفوضية للكوت ديفوار.

واختار قادة الإقليم وزير الصناعة والتعدين الإيفواري الحالي جون كلود برو رئيسا جديدا للمفوضية في إطار ولاية تستمر أربع سنوات اعتبارا من الأول مارس 2018 .

وأفاد بيان أصدرته السفارة الليبيرية في أبوجا أن اختيار الوزير الإيفواري جاء خلال القمة الـ52 العادية لمؤتمر رؤساء دول وحكومات "إكواس".

وانعقدت القمة يوم 16 ديسمبر الجاري في العاصمة الاتحادية أبوجا برئاسة الرئيس التوغولي فور إسوزيمنا غناسينغبي رئيس مؤتمر "إكواس".

ويحل برو محل البنيني مارسيل دي سوزا الذي انتهت مدة ولايته.

وفي ما يتعلق بطلبات كل من المغرب الانضمام إلى عضوية "إكواس"، وتونس الحصول على صفة عضو مراقب، وموريتانيا التماس عضوية الشراكة في التكتل الإقليمي، قرر مؤتمر "إكواس" تشكيل لجنة رؤساء دول وحكومات للنظر في هذه المسائل.

وتضم اللجنة كلا من التوغو والكوت ديفوار وغانا وغينيا ونيجيريا، مكلفة بمهمة الإشراف على دراسة مستفيضة حول تداعيات عضوية البلدان الثلاثة.

ويرى قادة الإقليم أن "مسائل الانضمام إلى اتفاقية إكواس ومنح صفة عضو مراقب يجب أن يسبقها إطار مؤسسي مناسب يشكل القاعدة القانونية لمثل هذا القرار".

وأشار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز ضيف شرف الاجتماع في مداخلته إلى اتفاق الشراكة القائم بين بلاده وإكواس، معتبرا أنه "يجسد الروابط الجغرافية والعلاقات الإنسانية".

وقال "نريد شراكة فعلية بين موريتانيا وإقليم إكواس، بينما يواجه الإقليم تحديات الإرهاب"، مضيفا أن الشعب الموريتاني يعول على قادة "إكواس" لإبرام اتفاق الشراكة.

وتشمل بقية المسائل التي وردت في البيان الختامي للقمة الأوضاع السائدة في كل من غامبيا والتوغو وغينيا بيساو ومالي والمهاجرين الأفارقة في ليبيا.

وحث قادة غرب إفريقيا اللجنة الوطنية الانتخابية في ليبيريا على تنفيذ توصيات المحكمة العليا، بما يقود نحو تنظيم الجولة الرئاسية الثانية.

ودعا قادة "إكواس" الذين أخذوا علما بإجراء الجولة الرئاسية الثانية يوم 26 ديسمبر 2017 اللجنة الانتخابية إلى تنفيذ توصيات المحكمة لضمان انتخابات سلمية وشفافة.

وأشادو بالتنظيم الناجح للانتخابات العامة المقامة يوم 10 أكتوبر الماضي في ليبيريا، وبالروح المهنية التي أدارت بها اللجنة الانتخابية والمحكمة العليا الخلاف المتمخض عن الجولة الرئاسية الأولى.

وناشد قادة الإقليم كلا من نائب الرئيس المنصرف جوزيف بواكاي مرشح "حزب الوحدة" وعضو مجلس الشيوخ جورج ويا مرشح "الائتلاف من أجل التغيير الديمقراطي" لقيادة حملات انتخابية سلمية واللجوء إلى المحكمة العليا عند أي خلاف انتخابي.

كما أصدر مؤتمر "إكواس" -وفقا للبيان- توجيهات إلى رئيس المفوضية لمتابعة العملية الانتخابية عن قرب وإرسال بعثة لمراقبة الانتخابات إلى البلاد وضمان كل المساعدة اللازمة للجنة الانتخابية.

-0- بانا/ب ت ك/ع ه/ 20 ديسمبر 2017


20 ديسمبر 2017 21:40:50




xhtml CSS