القمة الـ27 لجامعة الدول العربية محور اهتمام الصحف الموريتانية

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - علقت الصحف الصادرة هذا الأسبوع في موريتانيا بإسهاب على التحضيرات الجارية للقمة الـ27 لجامعة الدول العربية المزمع عقدها من 25 إلى 27 يوليو الجاري، في سياق انقسامات عميقة بين الدول الأعضاء في المنظمة.

وستتمحور هذه القمة حول مسائل التهديدات الأمنية، ومحاربة الإرهاب، ومناقشة القضايا الساخنة الراهنة، مثل الحرب في سوريا والوضع في ليبيا، والقضية الفلسطينية، والمسائل الاقتصادية.

وتطرقت صحيفة "أوريزون" العمومية نقلا عن وزير الشؤون المغاربية والإفريقية وجامعة الدول العربية الجزائري عبدالقادر مساهل إلى آفاق "قمة تاريخية ستسمح للزعماء العرب بإدارة حوار يكلل بقرارات ملموسة" حول كافة اهتمامات شعوب الوطن العربي.

من جانبها، خصصت صحيفة "القلم" الأسبوعية افتتاحيتها لهذا الحدث الدبلوماسي العربي الكبير، ملاحظة أنه "ليس هناك حديث إلا عن ذلك، بينما يؤجل كل ما سواه إلى تاريخ لاحق. يبدو أن العالم، عالمنا بالطبع، قد توقف. إن يوم 25 يوليو 2016 يقترب بخطى كبيرة، حين ستطأ أقدام ملوك وقادة دول عرب أراضينا الوطنية للمرة الأولى".

وعلاوة على الديكور، ذكرت نفس الصحيفة أن موريتانيا "قررت استضافة قمة لم يرغب أحد في احتضانها، وستحاول إعادة لملمة أطراف الجامعة العربية، مع زعماء ينظر بعضهم إلى بعض بعين الريبة، إن لم يكنوا لبعضهم حقدا دفينا"، مما يمثل تحديا كبيرا.

من جهتها، احتجت صحيفة "لوتونتيك" على ما اعتبرتها "قمة تفقد موريتانيا بوصلتها".

ولاحظت الصحيفة بالفعل أنه في آفاق لقاء نواكشوط، "أربكت السلطات حياة المواطن العادي"، مع سلسلة من الإجراءات التقييدية في إدارة الحياة اليومية، مثل "ملاحقة الباعة المتجولين على حواف الأسواق، ومنع ركن السيارات، وغلق حركة السير في عدة شوارع".

أما صحيفة "تاواري" فقد تناولت المشاركات المرتقبة في القمة، معلنة عن غياب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والملك السعودي سلطان بن عبدالعزيز، وحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

-0- بانا/س س/ع ه/ 23 يوليو 2016


23 يوليو 2016 18:29:11




xhtml CSS