القذافي يدعو إلى بناء الأليات الإتحادية للقضاء على النزاعات في أفريقيا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- أعرب القائد معمر القذافي عن أسفه الشديد لإستمرار بؤر التوتر والنزاعات والإقتتال والصراع المدمر على السلطة في بعض الدول الأفريقية وأشار في هذا الخصوص على سبيل المثال إلي .
ما يجرى في تشاد وكينيا والصومال وجزر القمر وقال الزعيم الليبي في كلمة له اليوم السبت في الجلسة الختامية لقمة الإتحاد الأفريقي بأديس أبابا إن هذه النزاعات المسلحة وبؤر التوتر مؤشرات مزعجة ومؤلمة وتكشف بجلاء أن أفريقيا رغم قبولها النمط الغربي للتعددية والديمقراطية لا زالت تواجه مشاكل صعبة وصراعات دامية على السلطة كما تكشف عجز الإتحاد الأفريقي في صورته الحالية في غياب آليات إتحادية مثل وزير للدفاع في إطار حكومة إتحادية قادرة على التدخل لوضع حد لهذه النزاعات .
وعمليات التمرد المتكررة والمتواصلة وأوضح أننا قبلنا بالتعددية والديمقراطية مرحليا وقبلنا النموذج الذي فرضه الغرب علينا لكن يجب علينا أن نبحث لماذا يوجد تمرد على السلطة الشرعية مضيفا أن ذلك يعني أن السلطة في أفريقيا التى جاءت .
عن طريق الإنتخابات والتعددية كلها في خطر وأضاف القائد القذافي أن الرئيس التشادي إنتخب بصورة شرعية لكن ذلك لم يمنع من التمرد على هذه السلطة المنتخبة شرعيا وقال إن الذين يقودون هذا التمرد ليسوا بمجانين ولكن يقودون عمليات منظمة .
ومسلحة وحول الوضع في كينيا يرى الزعيم الليبي أن الإنتخابات فجرت مصادمات دامية أودت بحياة الكثيرين وهي صورة أخرى على فشل الإنتخابات في منع الصراع على .
السلطة وقال الزعيم القذافي إن كينيا البلد المتقدم والسياحي يشهد اليوم مجازر نتيجة الإنتخابات حيث يتقاتل الناس في الشارع ووصف ذلك بالشيء الخطير مضيفا أن ذلك يفرض علينا التفكير في نظام آخر يكون صالحا للبيئة الأفريقية مؤكدا أن نظام التعددية الحزبية .
حول الأحزاب إلي قبائل متناحرة وأعرب القائد القذافي عن تألمه لإستمرار الإقتتال في بعض الدول الأفريقية مثل الإنسان البدائي في الغابة وقال "نحن نبني ونهدم للأسف ونحول ما بنيناه إلي دمار وذكر بما حصل في بورندي ورواندا وسيراليون وليبيريا وغيرها" وقال إن ليبيا ضخت إستثمارات كبيرة في الزراعة والصناعة والبني التحتية في هذه الدول لكن .
دمرتها التمردات وحذر من أن تواجه أنظمة أخرى تمردات في ظل هذه الأوضاع وفي ظل عدم وجود آلية إتحادية وخشي من أن .
يتهدم كل شيء وأكد أن المسألة العاجلة اليوم هي وضع آليات إتحادية لمنع هذا التدهور والإقتتال وبعد ذلك علينا .
أن نعالج هذه القضايا على المستوى الإيديولوجي وأضاف أن المبادرات كالتى قامت بها ليبيا ورئيس الإتحاد الأفريقي في كل من تشاد وكينيا وغيرها لم تحل .
المشاكل وقال الزعيم القذافي "نحن لسنا قادرين على حسم المواقف في الإتحاد الأفريقي لأن هناك عجزا في الآليات وتساءل كيف يتدخل الإتحاد الأفريقي بدون وجود آلية التدخل المتمثل في وزير للدفاع.
.
إذا هناك فراغ وعجز.
وكيف نساعد جزر القمر التى طلب رئيسها مساعدة الإتحاد الأفريقي بدون وجود الآلية الخاصة بذلك.
.
ليس .
لدينا آلية قارية"0 وأعرب عن أسفه لعدم إكتمال التصديق على الميثاق الأفريقي لعدم الإعتداء والدفاع المشترك وإستغرب كيف أن دولا إستضافت قمما للإتحاد الأفريقي لم تصادق على هذا الميثاق وعلى بروتوكولات تعديل القانون التأسيسي .
للإتحاد الأفريقي وقال الزعيم الليبي يجب تسريع عمليات المصادقة على هذه الوثائق وأن تأخذ الأولوية على مستوى .
البرلمانات الوطنية وطالب القائد معمر القذافي رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي الجديد جون بينغ بالعمل على حث الدول الأعضاء على التصديق علي بروتوكولات تعديل القانون التأسيسي للإتحاد الأفريقي والميثاق الأفريقي لعدم الإعتداء والدفاع المشترك وإستكمال كل الإجراءات الخاصة بذلك معربا عن أمله في أن يتم ذلك قبل المؤتمر القادم في .
مصر في يوليو 2008 0 ودعا رؤساء دول وحكومات الإتحاد الأفريقي إلى مساعدة رئيس مفوضية الإتحاد الجديد وأعرب عن سعادته بتولي المرأة الأفريقية مناصب قيادية ودعا إلى تشجيع إلتئام قمم السيدات الأوائل وجدد إيمانه بقدرات المرأة الأفريقية وتأكيده على أن شخصية المرأة الأفريقية أقوى من شخصية الرجل الأفريقي رغم إحتجاج الرجال على ذلك مؤكدا أن المرأة الأفريقية إذا توفرت لها الإمكانيات ستقوم بدور مهم جدا لتحقيق التنمية .
والتقدم في القارة وأكد القائد القذافي أنه يعول على المرأة والشباب للدفع بإتجاه إنجاز حكومة الإتحاد الأفريقي .
وصولا إلى الولايات المتحدة الأفريقية ودعا من جانب أخر إلى إشتراك كافة الدول الأفريقية في القمر الصناعي الأفريقي (قاف) مشيرا إلى .
أن عملية القصور فيه تعود إلى الشركة المصنعة وحيا الدول الأفريقية على منح الشرف لليبيا لإستضافة القمة الأفريقية الأوروبية القادمة وقال إن .
موعدها ومكانها سيحددان في وقت لاحق

02 فبراير 2008 16:26:00




xhtml CSS