القذافي مرتاح لنتائج قمة أكرا

أكرا-غانا(بانا) -- بعد ثلاثة أيام من النقاش الساخن والمداولات وراء الكواليس حول إنجاز الحكومة الإتحادية الأفريقية توصل القادة الأفارقة المجتمعون فى القمة التاسعة العادية للاتحاد الأفريقي في أكرا إلى بيان أعلن عن تشكيل لجنة وزارية مهمتها تحديد مفهوم الحكومة الاتحادية واختصاصاتها وتحديد علاقاتها مع الدول والتجمعات الاقتصادية الإقليمية في القارة إلى جانب وضع .
خارطة طريق وبرنامج زمني لإنجاز مثل هذه الحكومة ونص البيان الذى تمت تلاوته فى الساعات الأولي من صباح اليوم على أن تقوم هذه اللجنة بعرض نتائج عملها على لجنة من خمسة رؤساء أفارقة من بينهم السنغالي عبدالله واد والجنوب أفريقي ثابو مبيكي وعميد .
الرؤساء الأفارقة الحاج عمر بونغو أونديمبا ويرى المراقبون فى أكرا أن صياغة البيان جاءت توافقية إلى حد كبير بين المطالبين بسياسة المراحل التى مضي عليها أكثر من أربعة عقود دون أن تحقق أي شيء والمتمسكين بضرورة إنجاز الاندماج الاقتصادى قبل الاندماج السياسي من جهة ومن جهة أخرى المطالبين بقيام حكومة إاحادية دون إبطاء وهم الذين يرون أن الاندماج الاقتصادى لا يمكن تحقيقه إلا بالاندماج السياسي سندهم فى ذلك تجربة القارة الطويلة مع منظمة الوحدة الأفريقية .
ومفوضية الاتحاد الأفريقي وجاءت أول ردة فعل على هذا البيان على لسان القائد معمر القذافي الذى أعرب مباشرة بعد تلاوته فى تصريح للصحفيين عن ارتياحه للاجماع السياسي فى القارة على بلوغ الهدف النهائي وهو بلوغ الولايات .
المتحدة الأفريقية وقال الزعيم الليبي لقد عبرت أفريقيا اليوم عن تصميمها للمضي قدما من خلال هذا البيان الذى وصفه .
بالتاريخي وحيا الزعيم الليبي بالمناسبة كل قيادات أفريقيا وزعمائها وعبر عن عميق شكره "لرئيس غانا وشعبها وللملايين الذين ساندوا هذا النهج".
0 ولاحظ المراقبون فى العاصمة الغانية أنه بالرغم من صعوبة وسخونة الحوار الذى شهدته العاصمة الغانية على مدى ثلاثة أيام فى أطول قمة للاتحاد الأفريقي حول موضوع إنجاز الحكومة الاتحادية الأفريقية وهو البند الوحيد فى هذه القمة غير أنه يبدو أن القارة الأفريقية قد وضعت القطار على السكة لبلوغ قيام الولايات المتحدة الأفريقية وتحقيق التنمية والتقدم لهذه القارة وإيجاد آلية كفيلة بإدارة الموارد الأفريقية الهائلة لتحقيق التنمية والتعامل بندية مع التجمعات الاقتصادية .
والاجتماعية في العالم وفق إشتراطات العولمة

04 يوليو 2007 11:02:00




xhtml CSS