القاص البوركيني كاتيانغا: القصة الإفريقية تقاوم التحولات الثقافية

بيروت-لبنان(بانا) -- أوضح القاص البوركيني جيرارد كاتيانغا الفائز بالميدالية الفضية لمسابقة فن القصة في الدورة ال6 للألعاب الفرنكوفونية الجارية حاليا بالعاصمة اللبنانية بيروت- اليوم الإثنين أن التغيرات في السلوكات الثقافية في إفريقيا لن تستطيع القضاء .
على فن القصة في القارة وصرح كاتيانغا لوكالة بانا للصحافة أن "القصة تعتبر جزء من الثقافة الإفريقية وإذا أخذت قريتي الواقعة في أعماق بوركينافاسو كمثال فإن السكان يستمرون في إحياء سهرات قصصية يتوافد عليها جمهور غفير ومادامت الكلمة موجودة فسيكون هناك دائما فن للقصة في إفريقيا".
0 ويرى كاتيانغا أن الخطر الذي يهدد القصة الإفريقية محسوس بشكل خاص في المدن الكبرى حيث يتوجه .
الشباب أكثر نحو السينما والتلفزيون وأكد أن "الشباب في المدينة يفضلون مشاهدة الأفلام بدلا من حضور حفلة لفن القصة ولكن لا يجب التراجع رغم ذلك وبالإمكان القيام بعمل جماعي وفردي للحفاظ على فن القصة الذي له قيمة بيداغوجية هامة في قارتنا الإفريقية".
0 وأشار كاتيانغا إلى بلاده كمثال عن التعبئة للحفاظ على فن القصة الإفريقية حيث تستضيف في شهر ديسمبر من كل سنة مسابقة دولية لفن القصة مضيفا أن"هذا المهرجان يعتبر إستمرارا للمبادرات الأخرى مثل أمسيات فن القصة التي ننظمها كل ثاني يوم ثلاثاء من كل شهر بالملتقى الدولي للمسرح بواغادوغو وبالمركز الوطني للفنون".
0 ومن جانب آخر عبر عن فخره الكبير بالحصول على الميدالية الفضية لمسابقة فن القصة موجها شكره للهيئات الوطنية التي احتضنته في بداية مشواره موضحا أن "مهرجان هيلين لفن القصة ودعم إيميل أبوسولومبو قد ساهما دون شك في المسيرة التي قادتني اليوم إلى الفوز بهذه الميدالية التي تؤكد اهتمام بوركينافاسو بفن القصة وتشجعنا على التقدم للأمام".
0 وقد تحصلت بوركينافاسو -بعد منافسة نهائية كبيرة بين أربع دول إفريقية منها السنغال- الميدالية الإفريقية الوحيدة في مسابقة فن القصة خلال الدورة ال6 .
للألعاب الفرنكوفونية

05 أكتوبر 2009 13:34:00




xhtml CSS