القادة الأفارقة يتخذون خطوات لتعزيز الديمقراطية والحكم الجيد

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- إتخذ القادة الأفارقة قرارا هاما بإنشاء ذراع للحكم الجيد هو الآلية الأفريقية النظيرة كجهاز مستقل داخل الاتحاد .
الأفريقي لإعطاء مصداقية للديمقراطية وأكد القادة الأفارقة عقب إجتماع إستمر يوما لمراجعة مدى إلتزام ست دول بالأفكار الديمقراطية أن الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا ستبقي جهازا مكملا في .
الإتحاد الأفريقي وقال رئيس هيئة الشخصيات الأفريقية البارزة البروفيسور أديبايو أديدجي الذي يقود لجنة تضم سبعة أعضاء إن إنشاء الآلية الأفريقية النظيرة كجهاز مستقل داخل الإتحاد الأفريقي سيعمل على تحسين الفعالية في .
تأكيد الديمقراطية في أفريقيا .
وأضاف "أنه تقرر إدماج نيباد في الإتحاد الأفريقي وأن رؤساء الدول أكدوا القرار وقرروا كذلك إنشاء الآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة كمؤسسة تتمتع بالاستقلال الذاتي داخل الإتحاد الأفريقي".
0 وحقق نظام الحكم الجيد تقدما كبيرا أمس الأربعاء عندما قدمت التوغو وموريتانيا طلبين رسميين للإنضمام لنادي الحكم الجيد حيث تلتزمان بسلسلة من المباديء .
الديمقراطية وكانت موريتانيا والتوغو من بين بضعة دول دخلت قائمة عقوبات الاتحاد الأفريقي نتيجة للتغييرات غير .
الدستورية وتمثل رغبة البلدين في الإنضمام لنادي الحكم الجيد مؤشرا على التحول الكبير في العملية .
الديمقراطية في أفريقيا وقال أديدجي "إن آلية المراجعة النظيرة تمثل تطورا كبيرا في أفريقيا.
وإننا وبالرغم من التحديات نحتاج للإنفتاح الذي يختلف كثيرا عن تلك الأيام التى لم يكن مسموح فيها بمناقشة الشؤون الداخلية للدول .
الأخرى وأضاف أن الدول التى ستتم مراجعتها تحتاج لإنشاء .
مجالس تنفيذية مستقلة للقيام بعملية المراجعة وأبلغ العالم النيجيري وكالة بانا للصحافة "أننا سجلنا دولة أخرى للآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة وأن التوغو ستكون الدولة العضو رقم 29 من بيم 53 دولة.
وأن الدول التى تنضم للآلية تقدم إلتزامات معينة بالحكم الجيد".
0 وحقق القادة الأفارقة إنجازات كبيرة هذه السنة خلال مراجعة الستة أشهر للدول التى إنضمت للآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة المصممة أساسا لإظهار إلتزام أفريقيا بالحكم الجيد إستجابة لشراكات عالمية .
أفضل وقال رئيس الوزراء الأثيوبي ميليس زيناوى الذي ترأس هيئة الآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة إن المؤسسة لا تعني نهاية للأزمات التى تواجه الدول الأفريقية لكنها توفر منتدى لتصحيح مظاهر الضعف .
التى يتم اكتشافها في الدول التى تتم مراجعتها وأشار المنتقدون في السابق إلي أن الفشل في محاسبة الدول الأفريقية حول تعهداتها بالحكم الجيد .
يعرض مصداقية عملية المراجعة للفشل إلا أن القادة الأفارقة الذين إجتمعوا قبل يوم من اجتماعات قمتهم في العاصمة الأثيوبية قالوا إن الآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة تمثل منتدى للدول لمراجعة النظيرة وبحث مظاهر الضعف بطريقة مفيدة .
للتنمية وأوضح رئيس الوزراء الأثيوبي "أن الآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة هي عملية تشمل تحديد الدول لمظاهر ضعفها ووسائل تصحيحها.
وأن المنتدى ليس عصا سحرية يمكن إستخدامها للقضاء على المشاكل في الدول الأعضاء .
بل هي منتدى للدول لمعالجة الأخطاء"0 وقدمت الجزائر وبنين وغانا وكينيا ورواندا وجنوب .
أفريقيا تقاريرها نصف السنوية لهيئة رؤساء الدول ووافقت أوغندا ونيجيريا على الخضوع للمراجعة حيث .
يتوقع صدور تقريرهما خلال الستة أشهر القادمة وقدم الرئيس الغاني جون أجيكوم كوفور الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي خلال إجتماع أمس الأربعاء .
عرضا طويلا ومفصلا عن التقدم الذي حققته غانا وقال الرئيس الغاني إن من المهم جدا للدول الأفريقية أن تخضع للمراجعة لرؤية ما إذا كان هناك ضعف ديمقراطي وكذلك بحث خطوات تصحيح نقاط الضعف التى يتم تحديدها .
في العملية وأبلغ الرئيس كوفور مؤتمرا صحفيا عقب الإجتماع أمس الأربعاء "أن آلية المراجعة النظيرة تشكل عملية تظهر للدول الأعضاء نقاط ضعفها وقوتها ووسيلة تحسين صورتها.
وأن الآلية جهاز يهدف لمساعدة إتحادنا".
0 وأكد رئيس الإتحاد الأفريقي أن الآلية الأفريقية للمراجعة النظيرة والأجهزة الأخرى داخل المنظمة القارية سهلت إيجاد إطار للمصالحة في كينيا في ظل .
هياكل آلية المراجعة النظيرة

31 يناير 2008 11:14:00




xhtml CSS