القادة الأفارقة قلقون لعدم تحقيق تقدم في دارفور

شرم الشيخ-مصر(بانا) -- أعرب قادة الاتحاد الإفريقي المجتمعون في شرم الشيخ عن قلقهم العميق حول عدم تحقيق تقدم في العملية السياسية في إقليم دارفور .
المضطرب بغرب السودان وحث القادة الأفارقة الأطراف المعنية على التعاون الكامل مع الوساطة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد .
الإفريقي حتي يمكن بدء مفاوضات حقيقية وجادة وذكر بيان صدر عقب الاجتماع 138 لمجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي أن رؤساء الدول والحكومات أعربوا عن قلقهم إزاء استمرار العنف في دارفور .
وتأثيره على السكان المدنيين وقال البيان في إشارة لقوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في الإقليم "إن المجلس أكد على الحاجة لاستمرار الجهود من أجل الانشار الكامل لبعثة يوناميد".
0 وفيما يتعلق بالتوتر المستمر بين تشاد والسودان أعرب المجلس عن دعمه للجهود المتجددة الهادفة إلى تسهيل تطبيع العلاقات بين البلدين عبر التنفيذ .
الصادق لاتفاقية داكار والاتفاقيات السابقة وأكد مجلس السلم والأمن الإفريقي الذي أدان هجوم المجموعات المسلحة على الأراضي التشادية يوم 11 يونيو 2008 مجددا رفضه التام لأية محاولة للإستيلاء على السلطة بوسائل غير دستورية في إنتهاك للقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي وإعلان لومي وإتفاقيات الاتحاد الإفريقي .
ذات الصلة وطلب المجلس من مفوضية الاتحاد الإفريقي إرسال بعثة تقصي حقائق ألي السودان وتشاد لجمع المزيد من المعلومات حول الوضع على الحدود بين البلدين إضافة .
إلى تقييم الجهود المبذولة لحل الأزمة وذكر البيان أن جلسة المجلس التى خصصت للنزاعات وأوضاع ما بعد النزاعات لاحظت بعين الرضاء الجهود التى تقوم بها حكومة جمهورية إفريقيا الوسطي لتطوير .
حوار سياسي شامل وأوضح البيان "أن المجلس أشاد بإختتام العمل التحضيرى للحوار المقترح وحث جميع الأطراف المعنية على المشاركة بطريقة بناءة".
0 وقال البيان "إن المجلس رحب بتوقيع اتفاقية لوقف إطلاق والسلام في ليبرفيل في 9 مايو 2008 بين الحكومة والجيش الشعبي لإعادة الديمقراطية وكذلك إتفاقية السلام الشامل في ليبرفيل أيضا في 23 يونيو 2008 ".
0 وأضاف "أن المجلس أخذ علما بقرار قمة إكواس حول نقل إدارة قوة فوموك من سيماك إلى إيكاس وأعرب عن تقديره لجميع شركاء التنمية لدعمهم المستمر والتزامهم إلى جانب حكومة إفريقيا الوسطي".
0

01 يوليو 2008 18:31:00




xhtml CSS