الفرنك الإفريقي واحة ينبغي الحفاظ عليها، حسب رئيس مفوضية "إكواس"

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - اعتبر رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا مارسيل دي سوزا الإثنين أن العملة المشتركة للدول الثماني الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا) والمتمثلة في الفرنك الإفريقي تمثل واحة ينبغي الحفاظ عليها في هذا التكتل الاقتصادي الإقليمي.

وأكد الرئيس دي سوزا في مداخلته خلال ندوة حول محور "الاندماج والصعود.. مكانة القطاع الخاص والشراكة بين إفريقيا وفرنسا"، لدى افتتاح أعمال "لقاءات إفريقيا 2017" في أبيدجان أن الفرنك الإفريقي للدول الثماني الأعضاء في "أوموا" يمثل واحدة يتعين الحفاظ عليها في انتظار إقامة المنطقة النقدية لغرب إفريقيا والعملة الموحدة "لإكواس" المقرر اعتمادها سنة 2020 .

وندد دي سوزا بالهجمات التي تستهدف الفرنك الإفريقي، معتبرا أنها تنم عن تفكير صادر عن متعلمين نقديين هواة.

وأوضح أن من يهاجمون الفرنك الإفريقي لم يقترحوا عملة أفضل منه تكفل استقرار اقتصاديات الدول الأعضاء في "أوموا"

وأشار إلى عدم الاستقرار النقدي لنيجيريا التي تمثل قاطرة "إكواس" والتي كانت عملتها النايرا تعادل الدولار الأمريكي قبل أن تتراجع قيمتها الآن إلى 350 نايرا مقابل دولار أمريكي واحد.

من جانبه، شاطر رئيس "أوموا" عبدالله بوريما تحليلات دي سوزا، خاصة وأن هذا التكتل الإقليمي تبنى خيار اقتصاد سوق مفتوح في آفاق تحقيق نمو قوي ومضطرد ومستدام وشامل.

ويصب موقفا الدفاع عن الفرنك الإفريقي الصادرين عن رئيسي المؤسستين الإقليميتين في نفس اتجاه موقف الرئيس الإيفواري الحسن وتارا الذي كان قد اعتبر يوم 31 أغسطس الماضي في بارس أن هذه العملة تشكل ضمانة للاستقرار.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 03 أكتوبر 2017

03 أكتوبر 2017 10:03:02




xhtml CSS