العرب يصفون انسحاب الولايات المتحدة بالستار الدخاني

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- وصف التكتل العربي في مؤتمرالامم المتحدةالعالمي لمناهضة العنصرية المنعقد بمدينة ديربان جنوب إفريقيا انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من المؤتمر بالخدعة لتحويل الانتباه عن مخاوف .
اخرى و كانت الولايات المتحدة و حليفتها اسرائيل فسرتا انسحابهما بسبب الفشل في التوصل لتسوية حول مايرونه "لغة تحمل الكراهية" متضمنة في اربعة بنود ضد الصهيونية الواردة في مسودة الاعلان الختامي و خطة عمل .
المؤتمر و قال امير محمد مدير شبكة المنظمات العربية غير الحكومية في مؤتمر صحفي "انهم يستخدمون القضية الفلسطينية كبش فداء لانهم يخشون من التعامل مع قضايا اخرى".
0 و يشير المراقبون الى ان هذه الشكوك تاتي في ظل تخطيط حركة امريكية باثارة دعاوى ضد حكومة الولايات المتحدة من اجل دفع تعويضات للافارقة الامريكيين عن .
الجرائم التي ارتكبت بحقهم في فترة العبودية الماضية و يعتقد تكتل السود بمجالس الشيوخ بالولايات المتحدة انه في حالة اعتذار الولايات المتحدة و القوى الاستعمارية الاوروبية عن ممارسة العبودية عبر مؤتمر ديربان فان ذلك سيفتح ابوابا لنجاح حملة من الدعاوى القضائية في الولايات .
المتحدة و قال محمد "كان على الولايات المتحدة البقاء و الاستماع الى اصوات الضحايا" مضيفا انه ربما على العالم العربي شكر الولايات المتحدة حيث انها و في محاولاتها لابعاد القضية الفلسطينية عن الؤتمر فانها حقا "ركزت الاضواء عليها".
0 يذكر ان منتدى للمنظمات غير الحكومية من مختلف بقاع العالم -كان عقد قبل افتتاح المؤتمر و امتد لخمسة ايام- ادان اسرائيل ووصفها بالدولة العنصرية و اتهمها .
بارتكاب المذابح و جرائم الحرب و التطهير العرقي كما ان من قرارات اجتماعات المنظمات غير الحكومية الهامة افراد بند يسعى لتجريم الدول التي لديها قوانينا ضد الاجهاض الامر الذي يعتبر كالمنطقة المقدسة بالنسبة لادارة .
بوش و على كل فان اعلان المنظمات غير الحكومية ظل يواجه تحد من المنظمات غير الحكومية من وسط و شرق اوروبا و دول الاتحاد السوفيتي السابق مدعية ان "عملية اعداد و تبني الاعلان افتقرت الى الشفافية و الديمقراطية كما تخللتها اجراءات عنيفة".
0 و تقول هذه المنظمات ان النقاشات كانت محصورة كما ان الوفود لم تمنح فرصا للتصويت على مسودة الاعلان بصفاتها .
الجماعية و تضيف "و هذا مكننا من التاكيد على انه لا يمكن تبني تلك الوثائق من قبل منتدى المنظمات غير الحكومية و عدم اعتبارها وثائق متفق عليها بتراض جميع الاطراف".
0 كما يشمل منتقدو قرارات منتدى المنظمات غير الحكومية بعض اجهزة حقوق الانسان مثل منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان .
رايتس ووتش) و منظمة العفو الدولية وقال مصدر من منظمة مراقبة حقوق الانسان ليس من الصحيح استخدام عبارة "مذابح" لوصف ما يحدث في فلسطين و عليه .
فقد رفضت منظمة حقوق الانسان التوقيع على القرار و على الرغم من التصرف العادي المتوقع من مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان ماري روبنسن بتوصية الوفود الرسمية لاعتبار قرارات منتدى المنظمات غير الحكومية الا انها لم تفعل .
ذلك هذه المرة "بسبب اللغة الجارحة" الواردة في القرارات و قالت روبنسن في المؤتمر الصحفي يوم الثلاثاء "لقد ذهلت و قلقت من الكلمات اللاذعة" مضيفة "و يؤسفني انني ولاول مرة لن استطيع توصية الحكومات بالنظر الى قرارات منظمات غير حكومية".
0 و عبرت معظم الوفود الرسمية يوم الثلاثاء عن اسفها لانسحاب الولايات المتحدة الا انها اكدت اصرارها لمواصلة اعمال .
المؤتمر

06 سبتمبر 2001 11:59:00




xhtml CSS