العداء الرواندي ديودوني يستعيد الثقة بعد فوزه بالذهب في بيروت

بيروت-لبنان(بانا) -- صرح العداء الرواندي ديودوني ديسي في مقابلة مع وكالة بانا للصحافة أمس السبت أن فوزه بالميدالية الذهبية في سباق 10 آلاف متر في إطار الدورة ال6 للألعاب الفرنكوفونية بالعاصمة اللبنانية بيروت قد أعاد له ثقته بنفسه بعد الإصابة التي كان قد تعرض لها خلال بطولة العالم لألعاب القوى التي جرت في .
برلين الألمانية وقال ديودوني إثر نزوله من منصة التتويج "إنني سعيد جدا بفوزي بهذه الميدالية التي تسمح لي بإنهاء الموسم بشكل جيد.
وسأتحادث عند عودتي إلى كيغالي مع سلطات بلادي حول مواصلة مشواري الرياضي".
0 وأوضح العداء الرواندي الشاب قائلا "إننا كنا أربعة عدائين فقط عند الكيلومتر 28 للماراطون في برلين حين أحسست بآلام في الركبتين وقد اضطررت للإنسحاب من السباق.
وإنكم تفهمون إذن قيمة هذه الميدالية بالنسبة لي".
0 ويعتبر ديودوني -البالغ من العمر 28 عاما والذي يعيش متنقلا بين فرنسا وبلاده رواندا- واحدا من أفضل عدائي الماراطون الأفارقة وقد استحق دعم الجمهور له بفضل إنجازاته الرياضية وبالنظر لتاريخه الشخصي حيث تعرض كل أفراد أسرته إلى القتل خلال أعمال الإبادة .
التي شهدتها بلاده سنة 1994 وقد أكد ديودوني ديسي في بيروت سيطرته على سباق ال10 آلاف متر بعد فوزه بنفس السباق خلال دورة نيامي .
للألعاب الفرنكوفونية سنة 2005

04 أكتوبر 2009 16:20:00




xhtml CSS