العالم يحتفل اليوم بعيد ميلاد مانديلا الخامس والتسعين

جوهانسبورغ-جنوب إفريقيا(بانا) - بينما يحتفل العالم اليوم الخميس 18 يوليو بدورة 2013 من "اليوم الدولي لمانديلا" صرح الرئيس جاكوب زوما أن اهتمام جميع مواطنيه منصب على "الإرث الثري الذي تركه لنا في جنوب إفريقيا والعالم".

وهنأ الرئيس جاكوب زوما في بيان أصدره المتحدث الرسمي الرئاسي ماك ماهراج مواطنيه والمجتمع الدولي بهذه المناسبة بينما تستعد البلاد لتخصيص 67 دقيقة لأنشطة موجهة لبناء الأمة.

وقال زوما "دعونا نستلهم من تضحيات ماديبا وإسهاماته عبر جهودنا لبناء مجتمع أفضل. فلنجعل كل أيامنا مثل يوم مانديلا" في إشارة منه إلى الشعار الذي اختير لهذه المناسبة "التحرك والدفع نحو التغيير. وجعل كل الأيام مثل يوم مانديلا".

ويكتسي إحياء دورة هذا العام من "يوم مانديلا" أهمية إضافية لأن هذا الزعيم العالمي يحتفل اليوم بعيد ميلاده ال95 بعدما كان كثيرون يعتقدون قبل أسابيع قليلة أن ذلك مستحيل نتيجة تدهور حالته الصحية.

وكان مانديلا قد تم نقله يوم 8 يونيو الماضي إلى أحد مستشفيات بريتوريا حيث يخضع للعلاج إثر تجدد إصابته بالتهاب رئوي.

وأعرب مواطنو جنوب إفريقيا وباقي العالم منذ ذلك الحين عن خشيتهم من حدوث الأسوأ نتيجة الأنباء الصادرة عن المستشفى.

وتدفق الكثيرون أفرادا وجماعات على المستشفى للدعاء من أجل الرئيس الأسبق والإشادة بخصاله بينما واصل آخرون داخل جنوب إفريقيا وخارجها التعبير عن تعاطفهم مع مانديلا الذي كان أول رئيس أسود البشرة في جنوب إفريقيا بعدما أمضى 27 سنة من السجن بتهمة الخيانة.

وفيما يبقى مانديلا في "حالة حرجة لكنها مستقرة" تفيد المؤشرات مع ذلك أن وضعه الصحي استمر في التحسن إلى درجة أن الرئيس السابق ثابو مبيكي أعلن عن احتمال مغادرته المستشفى وقضاء فترة نقاهة في منزله.

وسمحت رسالة الأمل هذه في رفع معنويات الكثيرين من مواطنيه وتحضيرهم للاحتفال بعيد ميلاده.

ويعود تاريخ إعلان "يوم مانديلا" إلى سنة 2009 عندما أحدثته جنوب إفريقيا للاحتفال يوم 18 يوليو من كل عام بعيد ميلاد الرجل الذي يدعوه محبوه ماديبا.

كما أعلنت الأمم المتحدة خلال العام نفسه 18 يوليو "يوما دوليا لمانديلا" حتى يتم إحياؤه سنويا عبر العالم.

وينطوي هذا اليوم على رسالة مفادها أن الكفاح ضد الفصل العنصري (الأبارثايد) وفي سبيل العدالة الاجتماعية استمر 67 عاما وأن الجميع مدعوون بالتالي -من جملة الأنشطة المقررة في إطار تخليد هذه الذكرى- إلى تخصيص 67 دقيقة من وقتهم لأنشطة موجهة لبناء الأمة.

وقال رئيس جنوب إفريقيا "لقد أعلنا سنة 2009 يوم 18 يوليو -عيد ميلاد رئيسنا المحبوب نلسون مانديلا- يوما لمانديلا. وقد قمنا بذلك على شرف مانديلا حتى نستلهم جميعا من ذلك ونتحرك من أجل الدفع لتغيير العالم نحو الأفضل وضمان تدم مستدام نحو الخير في جنوب إفريقيا وخارجها".

وأضاف الرئيس زوما أن "الأمم المتحدة شرفت بلادنا كثيرا بإعلانها هي الأخرى يوم 18 يوليو يوما دوليا لنسلون مانديلا".

-0- بانا/س غ/ع ه/ 18 يوليو 2013

18 يوليو 2013 11:44:28




xhtml CSS