الطريق الرابطة بين داكار وجيبوتي ستعبر 10 بلدان إفريقية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - ستمر الطريق الإفريقية الرابطة بين داكار (السنغال) وجيبوتي (جيبوتي) الممتدة على 8.715 كلم عبر 10 بلدان من غرب إفريقيا ووسطها وشرقها بحسب وثيقة حصلت وكالة بانا للصحافة اليوم الأربعاء أديس أبابا على نسخة منها قبل أن يتم تقديمها إلى القمة ال18 للإتحاد الإفريقي التي ستنعقد من 28 إلى 30 يناير الجاري في العاصمة الأثيوبية.

ووفقا للوثيقة فإن هذا المحور الذي سيربط محوري داكار-أنجامينا وجيبوتي-أنجامينا سيمر عبر كل من مالي وبوركينا فاسو والنيجر ونيجيريا والكاميرون وتشاد والسودان وأثيوبيا.

وبيّنت الدراسة الأولية لجدوائية المشروع التي اكتملت في ديسمبر الماضي الجوانب الإجتماعية والإقتصادية والبيئية للطريق مشددة على ضرورة إظهار نجاعة الطريق البرية والسكة في بناء هذا المحور.

ويراد من الطريق الإفريقية داكار-جيبوتي -حسب المشرفين عليها- أن تدعم تنمية النقل البري في إفريقيا وتضمن الحركة الحرة للأشخاص والسلع وتحسن واردات وصادرات البلدان الحبيسة وتعزز التجارة البينية الإفريقية وتشجع التكامل بين الطريق والسكة الحديدية في القارة.

وتعد هذه الطريق أحد المشاريع الإقليمية السبعة التي تدخل في إطار المبادرة الرئاسية لترقية البنى التحتية التي أطلقها الإتحاد الإفريقي والشراكة الجديدة للتنمية في إفريقيا (نيباد).

وقد تم تشكيل مجموعة من ثمان دول تحت رئاسة الرئيس الجنوب إفريقي جاكوب زوما لتقديم الدعم السياسي اللازم لتجسيد رغبة القارة في التزود ببنى تحتية عابرة للأوطان.

وستجتمع البلدان الأعضاء في هذه المجموعة عشية القمة الإفريقية المرتقبة التي سيكون موضوعها الرئيسي التجارة البينية الإفريقية.

-0- بانا/سا/أأ/س ج/25 يناير 2012

25 يناير 2012 19:48:31




xhtml CSS