الضحايا يروون ممارسات عنصرية في بريطانياو استراليا و الولايات المتحدة

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- اضاف ضحايا انتهاك حقوق الانسان في بريطانيا و استراليا و الولايات المتحدة الامريكية اصواتهم الى المنتدى الخاص الذي عقد ضمن المؤتمر العالمي لمكافحة .
العنصرية بمدينة ديربان و من السخرية انه و بعد يوم واحد من انسحاب الولايات المتحدة برز الى المنتدى صوت امريكي مميز ليروي قصة حول التمييز .
العنصري في الولايات المتحدة الامريكية فقد روت سارا وايت العاملة السابقة بمصنع للأسماك بولاية المسيسيبي انها و بعد سنوات من الانتهاكات و المعاناة على ايدي اصحاب العمل ساعدت على انشاء اتحاد بمكان عملها "دلتا برايد" لتعمل على تحويل مكان العمل الى موقع يجد العمال فيه المعاملة .
باحترام و قالت "لا تزال هناك الكثير من الشركات التي تحاول التعامل بعقلية عنصرية مع العمال السود.
الا انك لو آمنت بالحلم و انتصبت للنضال من اجل الحرية فاننا سنتمكن من تجاوز العنصرية".
0 و اضافت وسط تصفيق حار "انني هنا لاخبركم اننا تعرضنا للقهر و الاحتقار و الاذلال قبل 15 عاما الا اننا اليوم نساء سود جميلات فخورات و لن نسمح على الاطلاق بذلك الاسلوب من الانتهاكات مرة اخرى".
0 يذكر ان وايت تمثل في الوقت الراهن اتحاد العمال التجاريين و تشكل قوة عمل تمثل النساء الامريكيات .
الافريقيات 90 بالمائة من عضويتها و معظمهن يكفلن انفسهن بينما وصف اشي علي البنغلاديشي الذي يعمل معلما باحدى المدارس في اولدهام ببريطانيا الاذلال و الاهانة التي تعرض لها اضافة الى آسيويين آخرين عندما نشأتهم بالمملكة المتحدة و كيف يجدون الان انفسهم في أتون اعمال الشغب العنصرية التي تفجرت .
بالمدينة في شهر يوليو و قال "انني و حسب ما اتذكر فقد ظل التوتر بين البيض و الآسيويين يظهر عادة في اولدهام.
كما ظلت الشرطة و حسب ما اتذكر جزءً من التوتر بدلا من الحل".
0 و اضاف "انني اذكر الايام التي لم يكن باستطاعتنا لعب كرة القدم بالحدائق العامة دون ان نواجه مطاردات من قبل الكلاب و حجارة الشباب البيض.
و عندما كان ياتي افراد الشرطة فانهم يصرخون في وجوهنا (اذهبوا ايها الآسيويون اللقطاء السود) و لا يزال هذا الامر يحدث في الوقت الراهن".
0 و من تجارب اخرى روت مونيكا مورغان احدى السكان الاصليين لشعوب يورتا يورتا بجنوب شرق استراليا لمنتدى الاصوات الخاص بنضال السكان الاصليين للنجاة من محاولات .
الابادة الجماعية من قبل عناصر قهرية مسلطة من الاستعماريين و جاء في روايتها "ان قهر شعب يورتا يورتا اضافة الى مجموعات اخرى من السكان الاصليين في استراليا تمت عن طريق المذابح الجماعية و تسميم المياه و نشر الامراض و التفريق و الاختطاف و تعذيب النساء و الاطفال".
0 و اضافت "ان هذه الممارسات اضافة الى اعمال عنف اخرى كثيرة ادت لسرقة واسعة للاراضي من قبل المستعمرين الاوائل و ان هذه السرقة محمية في الوقت الراهن في اطار القانون الاسترالي".
0 و ذكرت ان شعبها يعاني حاليا من الصدمات و الجروح .
نتيجة للممارسات العنصرية لاكثر من 200 عاما يذكر ان هذه القصص المؤثرة رواها اصحابها امام مجموعة من مسؤولي الامم المتحدة بينهم سفير النوايا الحسنة لدى الامم .
المتحدة داني غلوفر و ستتسلم مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان ماري روبنسن في اليوم الختامي لمنتدى الاصوات الخاص وثيقة بشهادات 21 شخصا .
لتجعل شهاداتهم جزءً من الوثائق الرسمية للمؤتمر و عند وضع هذه القصص الشخصية جنبا الى جنب فانها ترسم .
صورة اكبر للتمييز العنصري في القرن ال21

05 سبتمبر 2001 18:38:00




xhtml CSS