الصومال تفتح "فصلا جديدا من تاريخها"، حسب مسؤول أممي

بروكسل-بلجيكا(بانا) - انتهت أعمال اجتماع رفيع المستوى بين ممثلي الحكومة الصومالية والمجتمع الدولي، أمس الثلاثاء في بروكسل، بتجديد الالتزام بدعم التقدم الذي أحرزه هذا البلد الواقع في القرن الإفريقي، في العديد من المجالات مثل الحكامة وجهود بناء السلام.

وكشف بيان صادر في ختام الاجتماع، أن مسؤولين من 58 بلدا وست منظمات دولية حضروا تبني إطار المسؤولية المشتركة في منتدى الشراكة حول الصومال، الذي سيجري تنفيذه خلال الأشهر الستة القادمة.

ويتضمن إطار المسؤولية المشتركة الالتزامات المشتركة للصومال وشركائها الدوليين في قطاعات الإصلاحات السياسية والأمن والتنمية الاقتصادية والدفع الاقتصادي والمساعدة الإنسانية بينما يعمل هذا البلد لإعادة بنائه بعد عقود من النزاع المسلح والصدمات المناخية.

وقالت وكيلة الأمين العام الأممي للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، "إن الصومال تفتح فصلا جديدا من تاريخها مع القدرة على تغيير مستقبلها جذريا".

واضافت المسؤولة الأممية أن خطة الانتقال الأمني للبلاد -والتي تسمح للصومال بأخذ مسؤولية الأمن في التراب الوطني تدريجيا بما في ذلك الانتقال التدريجي لمهام بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميسوم)- تمثل تقدما هائلا في عملية إعادة بناء الدولة الصومالية.

واشادت بعمل السلطات السياسية الصومالية الممثلة على مستوى كبير في هذا المنتدى، مبرزة أن تنفيذ الالتزامات الواردة في إطار المسؤولية المشتركة لن يكون سهلا إلا بتعبئة الموارد المالية المناسبة.

وينص إطار المسؤولية المشتركة على أن تتفاهم الصومال وشركاؤها الدوليون ويقيّموا التقدم المحرز في تحقيق الأهداف المشتركة من أجل تعزيز عملية بناء السلام والدولة في هذا البلد. ويعتبر هذا الإطار بمثابة قاعدة الشراكة من أجل تنمية الصومال.

وأكدت وكيلة الأمين العام أن الصومال يجب أن  تسرع في الاشهر الستة القادمة، تحضيراتها للعملية الانتخابية "شخص واحد ، صوت واحد" في انتخابات 2020-2021 والتقدم في عملية مراجعة الدستور، كما يزلمها إيجاد اتفاقات متينة حول توزيع السلطات وتقاسم الثروة بين الحكومة المركزية والولايات الأعضاء في الاتحاد.

ويعد هذا المنتدى الذي نظمته الحكومة الاتحادية الصومالية والاتحاد الأوروبي والسويد، اجتماعا دوليا متكررا يُعقد بقصد ترقية عملية السلام والتنمية في هذا البلد الواقع في القرن الإفريقي.

وقد التأم المنتدى قبل نسخته الحالية في العامين الماضيين في لندن ومقديشو. وسيعقد اجتماع رفيع المستوى في غضون ستة أشهر لتقييم نتائج لقاء بروكسل.

-0- بانا/م أ/س ج/18 يوليو 2018

18 يوليو 2018 19:17:50




xhtml CSS