الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز يمنح زامبيا 156 مليون دولار

لوساكا-زامبيا(بانا) - وقعت زامبيا مع الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا اتفاق منحة بقيمة 156 مليون دولار أمريكي لضمان تزويد آمن بالدواء الثلاثي للمرضى الذين يخضعون للعلاج من الإيدز.

وسيسمح التمويل الجديد كذلك بمساعدة 225 ألف شخص إضافيين على بدء علاجهم خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ويخضع حوالي 480 ألف شخص في زامبيا حاليا للعلاج بالدواء الثلاثي بدعم من الصندوق العالمي.

وقال وزير الصحة الزامبي جوزيف كاسوند "إن الدعم المتواصل للصندوق العالمي يسمح لنا بزيادة مستوى الكشف عن الإيدز وببدء آلاف الأشخاص الآخرين في العلاج" مضيفا أن هذا التمويل "سيمكننا كذلك من الاستمرار في اجتثاث انتقال الفيروس من الأم إلى الإبن ورفع حجم تغطية الذكور بالختان".

وتعد زامبيا أحد البلدان الأوائل في إفريقيا جنوب الصحراء التي حققت تغطية شاملة بالعلاج الثلاثي قياسا مع النسبة التي حددها الصندوق العالمي والمتمثلة 80 في المائة من الأشخاص المستهدفين.

واستفاد في يونيو 2013 أكثر من 90 في المائة من الأشخاص البالغين من العلاج بالدواء الثلاثي.

وظلت زامبيا تعمل مع كل من الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا وخطة رئيس الولايات المتحدة الطارئة للإغاثة من الإيدز وشركاء آخرين ما ساهم كثيرا في تحقيق هذه الإنجازات.

ومن جانبه اعتبر مدير قسم إفريقيا بالصندوق العالمي ليندن موريسن أن "دعم زامبيا السياسي القوي والمستوى المتزايد للتمويل المحلي ساعدا على القيام بأنشطة لتحقيق تغطية شاملة من الوقاية والعلاج والرعاية والدعم" مؤكدا أن "الشراكات والاستثمارات القوية ستستمر في تقديم ثمارها".

ويستفاد من تقرير برنامج الأمم المتحدة حول الإيدز لسنة 2012 أن نسبة تفشي الإيدز في زامبيا مقدرة بـ5ر12 في المائة مع ارتفاعها بين النساء (1ر16 في المائة) أكثر منها عند الرجال (3ر12 في المائة).

وتقدر نسبة تفشي الإيدز في الفئة العمرية من 15 إلى 24 عاما بـ7 في المائة لدى الرجال و1ر3 في المائة لدى السيدات علما أن الإيدز يشكل سبب الوفيات الرئيسي في كل الفئات العمرية بزامبيا.

وتبنت زامبيا المبادئ التوجيهية الجديدة لمنظمة الصحة العالمية والتي تحث البلدان على ضمان العلاج لكل النساء الحوامل والمرضعات الحاملات لفيروس الإيدز في إجراء يهدف إلى منع انتقال العدوى إلى الأطفال والمحافظة على صحة الأمهات.

كما اعتمدت زامبيا بحسب الصندوق العالمي الطرح الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية الأزواج الذين يكون أحدهم حاملا لفيروس الإيدز والمتمثل في ضمان علاجهم بصرف النظر عن قوة نظامهم المناعي التي كانت في السابق تحدد الشروع في العلاج من عدمه.

-0- بانا/م م/ع ه/ 19 أكتوبر 2013




19 أكتوبر 2013 19:30:03




xhtml CSS