الصليب الأحمر الدولي يدين مقتل أحد عماله في إفريقيا الوسطى

أبيدجان- الكوت ديفوار (بانا) - أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الاحد، عن صدمتها وحزنها على مقتل أحد معاونيها، أمس السبت في جمهورية إفريقيا الوسطى، بينما كان ينقل المساعدات الحيوية لضحايا النزاع المسلح الدائر في البلاد بصفته سائقا.

وقد لقي يوسف أتيبي مصرعه بالرصاص عندما هاجم مسلحون مجهولون قافلة للجنة الدولية تتألف من شاحنة وسيارة رباعية -على ما يبدو- بهدف نهبها، حسب ما أوضحت الوكالة الإنسانية في بيان.

ووقع الحادث شرق كاغا باندورو فى الوسط الشمالى من البلاد. وكان يوسف أتيبي يتنقل في سيارة يظهر عليها بوضوح علم الصليب الأحمر.
 
وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في بانغي، جان فرانسوا سانغسو، "إننا نشعر بالفزع والحزن لمقتل زميلنا يوسف، ما يدل مرة أخرى على الاستهتار بحياة الإنسان. وكون هذا الهجوم وقع بينما كان زميلنا، ينقل مواد إغاثية لضحايا الصراع في إفريقيا الوسطى يجعل هذه الفعلة أكثر بشاعة وخطورة".

وانضم يوسف إلى اللجنة الدولية في فبراير 2013. وكان متزوجا وله سبعة أطفال.

وقد تضاعفت حدة أعمال العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى منذ عام وأدت إلى سقوط العديد من الضحايا بين السكان المدنيين.

ودعا بيان الصليب الأحمر "جميع أطراف النزاع إلى احترام المدنيين وضمان أن يتمكن العاملون في المجال الانساني من القيام بمهامهم".

وأطلقت اللجنة الدولية حملة عامة هذا العام لتذكير الجميع بأن موظفيها عمال إنسانيون هدفهم الوحيد هو التخفيف من معاناة ضحايا الحرب. ورسالة هذه الحملة هي: "نحن لسنا هدفا".

-0- بانا/بال/س ج/05 نوفمبر 2017

05 november 2017 22:01:01




xhtml CSS