الصحف الموريتانية تسلط الضوء على إستقالة ديارا القسرية

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - شكلت تطورات الأزمة السائدة في مالي والتي تطبعها الإستقالة القسرية للوزير الأول المالي شيخ موديبو ديارا وتعيين دجانغو سيسوخو خليفة له أحد المحاور الرئيسية التي تناولتها الصحف الموريتانية الصادرة هذا الأسبوع.

ولاحظت صحيفة "بلادي" الأسبوعية في إفتتاحيتها أن "مالي ليست بخير".

وكتبت الصحيفة تقول "لقد كان الشمال حتى الآن هو المتورم برائحته السلفية التهريبية الكريهة ونتوءاته السيئة المتسمة بالتمرد. أما الآن فقد أصبح الجنوب هو المتفجر بورم لم يعالج كما يجب حيث يقوم سانوغو بتفصيل ثوب الزعيم الذي يريده لنفسه وبرسم صورة البلد الذي لم يعد كما كان".

ومن جانبها أعربت صحيفة "القلم" بلهجة مماثلة تقريبا عن أسفها "للعودة إلى مربع الإنقلاب مع النقيب أمادو سانوغو الذي يحرك الخيوط في وضح النهار مقيلا رئيس وزيرا أولا نجح في جعل الجميع يقفون ضده".

واعتبرت الصحيفة أن "التطورات الأخيرة على ضفاف نهر النيجر في ظل سياق عسكري وأمني يتسم بإحتلال الشمال الذي يعاني سكانه الويلات يشبه كثيرا طقوس الجلد الذاتي".

ومن جانبها لاحظت صحيفة "نواكشوط أنفو" أنه "يجب أن تتمكن البلاد (مالي) من حماية نخبها والتحصن من تصرفات مجموعة من العسكريين المتمركزين في ثكنة كاتي".

أما صحيفة "لورينوفاتور" فقد أعربت عن أملها في "أن يسمح تعيين وزير أول جديد في تسهيل تسوية الأزمة من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية بمهمة وضع حد لإنعدام الإستقرار السياسي".

-0- بانا/س س/ع ه/ 15 ديسمبر 2012

  

15 ديسمبر 2012 19:54:34




xhtml CSS